أخبار الإقليم

UB Holding تفتتح أهمّ وأفخم فندق في العراق "ريكسوس" دهوك رجل الأعمال خليل محمد نذير: فخامة رئيس مجلس الوزراء ابدى اعجابه وتقديره بالفندق وهذه شهادة أفتخر بها دهوك محافظة سياحية بامتياز

 
 

شهدت مدينة دهوك مؤخراً، افتتاح فندق "ريكسوس" الذي أنشأته شركة LEGACY Constructionإحدى الشركات التابعة لمجموعة UB Holdingالتي يملكها رجل الأعمال خليل محمد نذير، وبحسب رأي رئيس وزراء اقليم كوردستان السيد نيجيرفان بارزاني الذي رعى وحضر حفل الافتتاح، فإنّ "ريكسوس" دهوك يُعدّ أهم فندق في العراق، نظراً للفخامة والتصاميم الهندسية المعتمدة في بنائه، بالإضافة الى عراقة الديكور التي نفّذته الشركة الى جانب شركات تركية، تعهّدت تجهيزه، وبإشراف واختيار النماذج من قبل شركة LEGACY Construction. بعد افتتاح الفندق، التقت مجلة "رانيا" السيد خليل محمد نذير وكان معه الحوار التالي:

تم افتتاح الفندق مؤخراً، بحضور رئيس مجلسالوزراء السيد نيجيرفان بارزاني، كيف كانت الأجواء وما هي ردود الفعل؟

لا بد في البداية أن نشكر السيد رئيس مجلس الوزراء علىحضوره مراسيم افتتاح فندق "ريكسوس" في دهوك، الذي أبدى اعجابه بعد جولة على أرجاء الفندق وأقسامه، وتفقّد الغرف والأجنحة وقاعات المؤتمرات، وقد أعرب عن اعجابه بالمستوى والفخامة والجودة والرقي التي يتمتع بها الفندق، وأشار بأنّهيعد من أفخم الفنادق على مستوى العراق. وشكرنا على العمل والجهد الذي بذلناه في انجاز هذا المشروع، وتمنّى علينا الاستمرار بنفس المستوى والجودة في مشاريعنا المستقبلية.

يعدّ "ريكسوس" أهم فندق في العراق، هل سيكون له منافسة مع بقية الفنادق أم هو خارج المنافسة؟

بالتأكيد "ريكسوس" خارج المنافسة،فقد تجوّلت شخصياً في العديد من الفنادق فلم أجد فيها الميزات التي يتمتع بها "ريكسوس"،فالفندق يحمل اسماً ضمن سلسلة فنادق عالمية، وتم تشييده بكلفة بلغت 65 مليون دولار اميركي، ويقعفي أهم موقع استراتيجي مطلّ على الطريق العام في مركز مدينة دهوك، ويعد أعلى مبنى في محافظة دهوك حيث يتألف من21 طابقاً، ويتضمن 200 غرفة و6 أجنحة ومن بينها بداخله "سونا"  وجاكوزي وكل اساليب الراحة موجودة في هذه الأجنحة، و 4 مطاعم و 5 قاعات للأفراح والإجتماعات والمؤتمرات، كذلك قاعات رياضية ومسابح، والحمام التركي و"السونا" وحمام البخاروغرف المسّاج و مرافق للمناسبات الترفيهية و الرسمية ... وبالتأكيد يقدم الفندق خدماته للزبائن و الضيوف بصيغة راقية و مؤمّنة على مدار الساعة. واستكمالاً لمشاريعنا في مجال السياحة و بعد أن تم تخصيص قطعة ارض مناسبة من قبل هيئة الاستثمار في الاقليم، سنقوم بإنشاء فندق "ريكسوس" في العاصمة اربيل في القريب العاجل ان شاء الله.

كرجل اعمال، كيف ترى واقع السياحة في الإقليم؟ وفي دهوك خاصة؟

كوردستان بشكل عام هي منطقة سياحية، ومحافظة دهوك بشكل خاص ،حيث تمتلك محافظة دهوك الكثير من المقومات السياحية التي تؤهلها أن تكون في مقدمة المدن السياحية في المنطقة. فتواجد العديد من المصايف و القرى السياحية و جمال الطبيعة الخلابة من جبال و انهار وبساتين و شلالات وكذلك روعة مناخها حيث يكون معتدلاً صيفاً و مثلجاً شتاءً، بالاضافة الى طيبة و كرم اهالي المنطقة عموماً، كل ما ذكرناه بالاضافة الى واقع الوضع الامني المستتب تستقطب محافظة دهوك المصطافين والسياح من انحاء العراق كافة وكذلك من الدول المجاورة في مواسم الصيف و الشتاء.

 

 

لماذا يغيب الترويج السياحي في دهوك؟

لا شك أن ذلك سوف ينطلق، كوننا بدأنا بفندق 5 نجوم وهذا شيء جديد في دهوك حيث اعتبرت اول ماركة فندقية عالمية تم افتتاحها في محافظة دهوك، والآن تضم المدينةمشاريع اخرى. برأيي لا بدّ من دعم النشاط في قطاع السياحة والترويج له من خلال إقامة المعارض الدولية و المحلية في دهوك، وقد تم طرح الفكرة للسيد محافظ دهوك، الذي رحّب بها كثيراً، كما طرحنا فكرة دعوة الشركات من خارج الاقليم والاجتماع بها من خلال خطة بدأ العمل بها، الى جانب دعوة جميع المحافظات العراقية.

بصفتك نائب رئيس غرفة تجارة دهوك كيف ترى واقع الإستثمار في المحافظة؟ وما هي الفرص المُتاحة لرجال الأعمال الأجانب؟

دهوك لديها مستقبل واعد، وهذا ليس فقط رأيي كرجل أعمال، لأن فرص الاستثمار فيها كثيرة ومتعددة، لا سيما المشاريع السياحية باعتبارها تملك المقوّماتالاساسيةالجاذبة للاستثمار، وأهمّها الاستقرار الأمني، ويجب على جميع التجار و المستثمرينأن يتوحّدوا ويعملوا في هذا المجال للنهوض بالمدينة والمحافظة ككل، والاستفادة من التسهيلات المباشرة وتوجيهات كل من رئيس حكومة الاقليم و محافظ دهوك والدوائر الرسميةكافة.

في مجالالصناعة، التي تعتبر حديثة العهد في دهوك لكن في نفس الوقت حيوية جداً حيث تعتبر الصناعة من النشاطات الإقتصادية المهمة في الحياة ولاتقل أهمية عن القطاعات الاخرى في رفع مستوى اقتصاد الفرد والدولة.يتم الآن تطوير المنطقة الصناعية في محافظة دهوك و الحكومة تقوم بتوفير الدعم المباشر وتهيئة المناخ المناسب للصناعات لاسيما الحديثة منها، فالمقومات الاساسية للصناعة من مواد الخام و الأيدي العاملة و الطاقة والسوق متوفرة في الوقت الحاضر. ونحن كمجموعة مهتمّون بهذا القطاع ولدينا نشاطات متميزة اثبتت نجاحها في المنطقة. و عموماً فالدولة التي لا تتوفر فيها الصناعة لن تتوفر لها البنية التحتية، ويجب أن ترتكز مقومات الدولة على قطاعات الصناعة والزراعة والسياحة.

ما هو الدور المطلوب من الحكومة للنهوض بالمنطقة؟

على جميع الاصعدة، المطلوب من والوزارات الفاعلة اقامة مهرجانات في دهوك، بالشراكة بين الحكومة والقطاع الخاص. بالإضافة الى الدور الهام الذي تلعبه المعارضالدولية، رغم وجود معرض دهوك الدولي الذي يشهد اقامة معرضين في السنة، وتشارك فيه شركات محلية و اخرى من الدول العربية والأجنبية، لكنه ليس بحجم ما يحصل في أربيل.وكذلك على الحكومة مواكبة التطور الحاصل في العالم اليوم و الاستفادة من التكنولوجيا و الخبرات العالمية بالتزامن مع دعم برنامج تأهيل الكوادر والمؤسسات الحكومية.

ما هي طموحاتك في مجال الأعمال، لا سيما وأنك ناشط في مجال الجمعيات الخيرية؟

طموحاتنا كبيرة ومستمرّون في العمل دون توقف، بالرغم من تردّي وجمود الوضع الإقتصادي في الوقت الحاضر، لكننا مستمرّون للوصول الى ما نطمح اليه، فإلى جانب اعمالنا في المجالات السالفة الذكر من خلال مجموعتنا UB Holding، تمّ تأسيس جمعية خيرية (بإسم جمعية UBالخيرية) لمساعدةقطاع التعليم والنازحين، ونقوم بتمويلهابالكامل.حالياً تهتمّ الجمعية بمساعدة النازحين وخاصة اخواننا اليزيدية. نطمح ونعمل للحصول على المزيد من التمويلمن قبل الشركات والمنظّمات الخيرية لتوسيع نشاطنا و تغطية معظم مخيمات ومجمعات النازحين.

وفي قطاع التعليم قامت جمعيتنا ببناء (12) مدرسة وقدمتها الى وزارة التربية في حكومة الاقليم، بعض هذه المدارس يقع في قرى نائية و الاخرى بنيت في مدن مثل زاخو و دهوك و اربيل و السليمانية و حلبجة.

 

 

ما هي مشاريعكم الاخرى المنجزة و التي انتم بصدد انجازها؟

 وفي مجالات أخرى لدينا العديد من المشاريع، و من اهمها مصنع مياه "لايف" والذي يعتبر ثاني اكبر مصنع في الشرق الأوسط وبحجم طاقة انتاجية بمعدل 550,000 "قنينة" في الساعة، وايضا" لدينا معامل "كولا" بإسم "كلاس كولا"، ومعامل عصائر Powder Drink، وعمل سافبت لانتاج البروفورما "الاصابع البلاستيكية"  والتي تصنع منها قناني المياه.

وفي مجال تنمية القطاع الزراعي، لدينا مشروع استراتيجي وهو مشروع تربية و تسمين العجول. ولدينا مشروع نعتبره و تعتبره الدولة من اضخم المشاريع السياحية في محافظة دهوكألا وهو مشروع "تلفريك دهوك"، بالإضافة الى العديد من المشاريع الاخرى و التي هي قيد الإنشاء حالياً.

 

 

الثّلاثاء، 14 تمّوز 2015
Facebook
Twitter
Linkedin

أضف تعليقاً

الأسم *
البريد الإلكتروني *
التعليق *
كود السرّيّة *
(*) كود السرّيّة يهدف لحماية الزائر/العضو والموقع في نفس الوقت

تعليقات الزوار

    إن موقع مجلة "رانيا" لا يتحمل مسؤولية التعليقات وهو غير مسؤول عنها.

صورة وخبر

MEA تحتلّ المركز الثاني بين أفضل شركات الطيران في الشرق ...

صحة وتجميل

الأخصائي في جراحة المنظار والبدانة الدكتور أنطوان كاشي:  لبنان في المراتب المتدنية عالمياً على مستوى البدانة
الأخصائي في جراحة المنظار والبدانة الدكتور أنطوان كاشي: ...

تقرير

العجز المائي سيصل إلى 610 ملايين متر مكعب عام 2035
العجز المائي سيصل إلى 610 ملايين متر مكعب عام 2035 ...
 
 
 
 
 
 
 
 
  • Facebook
  • Twitter
  • Insatgram
  • Linkedin
 
Address:
Beirut, Dekwaneh, Fouad Shehab Road, GGF Center, Block A, 3rd Floor

Phone: +961 1 484 084
Fax: +961 1 484 284

Email:
rania_magazine@hotmail.com info@raniamagazine.com
RANIA MAGAZINE

RANIA MAGAZINE was first issued at the beginning of year 2002 as a monthly magazine; it is distributed in Lebanon and the Arab countries.

RANIA MAGAZINE is concerned with economic, development, social and health affairs, news of municipalities, ministries and banks…
 
جميع الحقوق محفوظة @2018 لِمجلّة رانيا | برمجة وتصميم Asmar Pro