تحقيق

سعيد ابراهيم: Sabmatic أصبحت مرجعاً لشركات عالمية حقّقتُ حلمي في دبي وشاركتُ بتنفيذ مشاريع ضخمة

 
 

في البداية كان الحلم.. نما الحلم رويداً رويداً حتى أصبح حقيقة. هذه هي حكاية سعيد ابراهيم، صاحب شركةSabmatic التي زوّدت شركات عالمية بأجهزة الطوارىء للمصاعد ليسطع نجمالشركةعلى المستوى العالمي، ما ساهم في خلق فرص عمل للملايين من الناس. ابراهيم الذي لا حدود لطموحاته، استطاع أن يشارك بتنفيذ مشاريع ضخمة في كلّ من لبنان ودبي من خلال مثابرته وقوة إرادته.

بفخرٍ واعتزازٍ، يسترسل ابراهيم بالحديث عن عمله الذي لم يعد مجرّد باب رزقٍ له بل أصبح هوية تجسّد  طموحاته. أمّا نظام الطاقة البديلة فيعتبره مشروعاً صعب التطبيق في لبنان نظراً لكلفته التي لا يستوعبها الشعب اللبناني.مجلة "رانيا" كانت السبّاقة في إجراء هذا الحوار معه:

كم مضى على تأسيس شركتكم وما هي الإنجازات التي تميّزها عن غيرها من الشركات؟

تأسّست شركة Sabmaticعام 1990 وهي تحتفل حالياً باليوبيل الفضي بعد مرور 25 سنة على افتتاحها.إنّها من الشركات الرائدة في توزيع إمدادات الطاقة غير المنقطعة، وفي توفير أجهزة الطوارىء للمصاعد وكانت الرائدة أيضاً في تطوير نظام الطوارىء. تتواجد شركتنا في لبنان ودبي، ونصدّر بضاعتنا إلى معظم دول العالم، منها دول الخليج العربي، باكستان وبنغلادش.

شركة Sabmatic، هل هي وليدة تجارة عائلية أم مجهود فردي؟

إنّها بكلّ فخرٍ نتيجة مجهود فرديّ. كنت أحلم بتأسيس هذا المشروع، وبدأت العمل في البيت فطوّرت الأعمال شيئاً فشيئاً إلى أن وصلت إلى ما أنا عليه اليوم. أشعر باعتزازٍ كبيرٍ بما حقّقته وبالطبع لا أنسى فضل صديقٍ نصحني بتطوير العمل. ولا أنسى حين قال لي:"بعد تشغيل البرّاد واللمبة والتلفزيون، نبدأ بتشغيل المصعد". فكانت الإنطلاقة التي دفعتني نحو النجاح.

ما هو أكثر ما يمنحك شعوراً بالفخر والاعتزاز على الصعيد المهني؟

أهمّ ما حقّقته يتمثّل في توفير فرص عمل للملايين من الناس. فأفكاري المتطورة في مجال أجهزة الطوارىء للمصاعد شكّلت سنداً إقتصادياً لعائلات كثيرة وخلقت فرص عمل هائلة. أشعر بالفخر لأنّ الكثيرين استفادوا من أفكاري، كما أنّ معامل وشركات كبيرة في تايوان والصين استعانت بي لتطوير عملها.

 

 

 

يشكّل نظام الطاقة البديلة حلاّ لأزمة انقطاع الكهرباء. كيف تجد الإقبال على هذا النظام وما هي المعوقات التي تُعرقل انتشاره؟

نسبة الإقبال قليلة جداً، فاستعمال نظام الطاقة البديلة يصطدم بصعوبات كثيرة أهمّها عدم استيعاب الناس كلفة المشروع التي تبلغ حوالي 5 آلاف دولار. وإذا لم تتوافر الطاقة يمكن تشغيل المصعد بالبطاريات التي تدوم 6 ساعات تقريباً. اللبناني يعاني بسبب الظروف الإقتصادية الصعبة التي تنعكس سلباً على قدرته الشرائية، لذلك فهو يعتبر أنّ دفع مبلغ 5 آلاف دولار أميركي دفعةً واحدةً شبه مستحيل.نعوّل على المصارف التي قد تموّل المشروع وقد طرحنا فكرة التقسيط، بالإضافة إلى تخفيض نسبة الفوائد حتى يتمكّن المواطن من تحمّل الكلفة المتوجّب دفعها.

في ظلّ صعوبة تطبيق نظام الطاقة البديلة، ما هو النظام الذي يحلّ مكانه وكيف يعمل؟

Emergency Lift Operating System  هونظام طوارىء يمنع توقّف المصعد في حال كان في وضع التشغيل، حيث يتمكّن الشخص من الوصول إلى الطابق الذي يطلبه على الرغم من انقطاع الكهرباء.

ما هي الخصائص التي يتمتّع بها نظام Elosفي ظلّ معاناة الناس من انقطاع الكهرباء؟

نظام Elos  ومعناه  Emergency Lift Operating Systemهو نظام تخزين الطاقة، حيث يقوم بدور الطاقة الكهربائية البديلة عند انقطاع الكهرباء.

كيف هي أجواء المنافسة مع الشركات الأخرى؟

المنافسة لم تكن موجودة سابقاً. Sabmaticهي التي أنشأتها بعد أن طوّرت أعمالها وفتحت فروعاً لها في الخارج، فبرز اسمها وانتشر على المستوى الدولي ما جعل الشركات الأخرى تسعى لأن تحذو حذونا. هذا الأمر يشكّل حافزاً إضافياً يدفعني للتفاني أكثر في العمل.

من المعروف أنّك رجلٌ عصاميّ وقد استطعت تحقيق الكثير بفضل مجهودك الشخصيّ. هل اكتفيت مهنياً أم أنّك تطمح لتحقيق المزيد؟

 لا حدود لطموحي علماً أنني أشعر بالرضى والاعتزاز لأنّ شركة Sabmaticأصبحت مرجعاً لشركات عالمية مثل الـSchindler و  . Mitsubishiالعمل بمفهومي الخاص هو رسالة. فبقدر ما أستطيع توفير فرص عمل للآخرين، بقدر ما أشعر أنّ عملي يعود بالفائدة على كثيرين. هذا الشعور يمدّني بالسعادة حيث لا أتوانى عن توظيف من هو بحاجة لفرصة عملٍ حتى لو كان يشكو من إعاقةٍ جسديةٍ لأنّ المهمّ عندي هو قدرة العامل على الإنتاج. حلمي تحقّق في دبي حيث تتوافر المشاريع الضخمة، اذ نفّذنا مشروعاً في "دبي مول"، ومشروعاً آخر في "مارينا مول". أتمنّى أن نتولّى تنفيذ مشاريع مماثلة في لبنان ولكنّ الأمر يصطدم بعقباتٍ كثيرة أهمّها أنّ تنفيذ مشروع بهذه الضخامة في وطننا يستغرق سنوات.

 

كيف تمكّنت الشركة من كسب ثقة الشركات العالمية؟

شكّلت منتجاتنا مصدر اهتمام الشركات العالمية التي وجدت أنّ إسمنا بارزٌ في مجال تصنيع أجهزة الطوارىء للمصاعد. وعلى هذا الأساس، تمّ الاتفاق معنا، حيث اجتمعنا بمهندسين كبار وأطلقنا سوياً عدة مشاريع ضخمة. بعد التعاقد مع الشركات العالمية، عملتُ على تطوير الأعمال فأصبح العمل بالنسبة لي جزءاً لا يتجزأ من كياني، حتّى انني اعتدتُ على ضغط العمل وتعلّقت بوظيفتي كما تتعلّق الأمّ بطفلها.  

 

ما هي أهمّ المشاريع التي شاركت بتنفيذها في دولة الإمارات؟

بدأنا بـ"سيتي سنتر" في دبي، وهناك أيضاً "دبي مول" و "مارينا أبو ظبي"، بالإضافة إلى أبراجٍ أخرى اشترت منّا أجهزة الطوارىء للمصاعد. من جهة أخرى، بدأتُ وصديقي مشروعاً حديثاً في أفريقيا مختلفاً كليّاً عن مجال عملي، وهو زراعة نبات الجوت.

هل تعتبر أنّ الوضع الاقتصادي في لبنان يشجّع على القيام بمشاريع جديدة؟

على الرغم من صعوبة الأوضاع الإقتصادية في لبنان، إلاّ أنّ الشعب اللبناني لا يعرف الاستسلام. لبنان لا يموت مهما اشتدّت عليه العواصف، اقتصادية كانت أم سياسية. من هنا، يجب أن ننظر دائماً للمستقبل ونصبو إلى تنفيذ مشاريع جديدة. لبنان يستحقّ منّا كلّ الحب. لهذا السبب يجب أن لا نيأس ونفعل المستحيل حتى ننهض بوطننا.

 

 

 

الثّلاثاء، 14 تمّوز 2015
Facebook
Twitter
Linkedin

أضف تعليقاً

الأسم *
البريد الإلكتروني *
التعليق *
كود السرّيّة *
(*) كود السرّيّة يهدف لحماية الزائر/العضو والموقع في نفس الوقت

تعليقات الزوار

    إن موقع مجلة "رانيا" لا يتحمل مسؤولية التعليقات وهو غير مسؤول عنها.

صورة وخبر

MEA تحتلّ المركز الثاني بين أفضل شركات الطيران في الشرق ...

صحة وتجميل

الأخصائي في جراحة المنظار والبدانة الدكتور أنطوان كاشي:  لبنان في المراتب المتدنية عالمياً على مستوى البدانة
الأخصائي في جراحة المنظار والبدانة الدكتور أنطوان كاشي: ...

تقرير

العجز المائي سيصل إلى 610 ملايين متر مكعب عام 2035
العجز المائي سيصل إلى 610 ملايين متر مكعب عام 2035 ...
 
 
 
 
 
 
 
 
  • Facebook
  • Twitter
  • Insatgram
  • Linkedin
 
Address:
Beirut, Dekwaneh, Fouad Shehab Road, GGF Center, Block A, 3rd Floor

Phone: +961 1 484 084
Fax: +961 1 484 284

Email:
rania_magazine@hotmail.com info@raniamagazine.com
RANIA MAGAZINE

RANIA MAGAZINE was first issued at the beginning of year 2002 as a monthly magazine; it is distributed in Lebanon and the Arab countries.

RANIA MAGAZINE is concerned with economic, development, social and health affairs, news of municipalities, ministries and banks…
 
جميع الحقوق محفوظة @2018 لِمجلّة رانيا | برمجة وتصميم Asmar Pro