بلديات

رئيس بلدية بزمّار جوزف سعاده: أرغب بأن أرى بزمّار قرية نموذجية

 
 

قرار ترشّحي لمنصب رئيس البلدية في الدورة المقبلة يقف عند رغبة أبناء بزمّار

تُعتبر بزمّار من أجمل القرى في قضاء كسروان، تتميّز بوجود مقرّ البطريركية الأرمنية الكاثوليكية فيها، إلى جانب فندق "بزمّار بالاس" المعروف الذي يُعدّ من أشهر الفنادق في المنطقة. إلاّ أن بُعد هذه البلدة عن الإعلام، وعدم تسليط الضوء على أبرز نشاطاتها ومشاريعها، جعلها مجهولة بالنسبة للبعض. مجلة "رانيا" أرادت إعطاء هذه القرية حقّها، فأجرت مقابلة مع رئيس بلديتها جوزف سعاده، الذي أخبرنا أكثر عن "بزمّار" وأطلعنا على آخر وأهم النشاطات والمشاريع التي تسعى البلدية إلى تنفيذها.

 

ما الذي دفعك لخوض تجربة العمل الإنمائي والترشّح لمنصب رئيس البلدية؟

أؤمن بأنّ العمل البلدي هو استمرارية، فلا يجب أن يكون هذا المنصب محصوراً بشخص معين، فهناك العديد من الأشخاص الأكفاء. مع هذا فمنصب رئيس البلدية ليس جديداً على عائلتنا، إذ إنّ والدي كان رئيساً للبلدية في السابق. لذا، فنحن بشكل عام قريبون من الناس، ونعمل على خدمة أبناء بلدتنا ومساعدة المحتاجين. ولديّ حلم أرغب في تحقيقه وهو أن أجعل من بزمّار بلدة نموذجية، عبر تأهيل الطرقات، الإنارة، الحدائق وإقامة النشاطات الثقافية والفنية.

 

تملك سلسلة مطاعم معروفة، كيف تستطيع أن توفّق بين العمل البلدي وعملك الخاص؟

يدٌ واحدة لا تصفق، فأنا لست وحدي في هاتين الوظيفتين، إنّما هناك فريق عمل متكامل ومتعاون يحرص على إنجاز جميع المهام الموكلة إليه. بالنسبة للمطاعم التي أملكها "ملك الطاووق"، هناك عدد من الموظفين الكفوئين المسؤولين عن إدارة العمل بشكل جديّ. أما في العمل البلدي، فهناك من يعاونني على إنجاز مهام البلدية وهم أصدقائي في المجلس البلدي المتجانس وعددهم 9.

 

ما هو الهدف الأساسي الذي تعمل بلدية بزمّار على تحقيقه؟

هدفنا حالياً إنشاء مبنى لبلدية بزمّار، وقُمنا بالخطوة الأولى وهي استملاك الأرض، وسنبدأ بالتنفيذ في منتصف العام الحالي.

 

ما هي المشاريع التي تسعى بلدية بزمّار إلى تنفيذها، لتكون مميّزة مقارنة مع غيرها من القرى الكسروانية؟

نعمل في بلدية بزمّار على إكمال بعض المشاريع التي بدأنا بتنفيذها العام الماضي: توسيع الطرقات وتزفيتها، إنشاء أقنية لتصريف مياه الأمطار، وبالتعاون مع وزارة الزراعة سنقوم بتنظيف الأحراج، إلى جانب مشاريع جديدة ستبصر النور قريباً. من المعروف أننا في لبنان، نعاني من انقطاع التيار الكهربائي بشكل دائم، وخصوصاً في فصل الشتاء، كما أنّ العواصف تؤدّي أحياناً إلى أعطال يصعب على شركة الكهرباء إصلاحها في وقت سريع، لذا نسعى في بزمّار إلى أن تبقى ضيعتنا مضاءة طوال الوقت، كذلك بدأنا باستبدال "اللمبات" في الشوارع بأخرى LED، لنتمكّن من تشغيلها على المولّد، وهكذا ستبقى بزمّار مضاءة مهما تغيّرت الظروف المناخية والمحلية في البلد. إلى جانب ذلك، سنقوم بوضع كاميرات مراقبة في الشوارع والمفارق المهمّة، حفاظاً على الأمن والأمان، ومنعاً لأيّة تعديات.

 

ما هي حصة بزمّار من المهرجانات؟

نظّمت بلدية بزمّار العام الماضي، مهرجاناً كان الأول من نوعه وتضمّن العديد من الأنشطة الترفيهية، فاستقطب حوالي 1000 شخص من أبناء البلدة والقرى المجاورة، ونسعى لإعادة هذه التجربة في السنوات المقبلة. إلى ذلك، لم يكن عيد الميلاد المجيد هذا العام عادياً، فقد شهدت بزمّار سهرة مميّزة قُمنا في نهايتها بتوزيع الهدايا على الحاضرين. أما بالنسبة لعيد الصليب، فقد اعتادت بلدتنا على السهرات السنوية بهذه المناسبة، ونسعى هذا العام إلى أن تكون بمثابة مهرجان وستمتدّ على يومين. كما أنّ عيد الأم مميز بالنسبة لنا، وبهذه المناسبة أقامت البلدية حفل غداء في "بزمار بالاس" لكل الأمهات في بلدة بزمار والبلدات المجاورة.

 

كيف تقيّم السياحة في البلدة؟

تعتمد البلدة على السياحة الدينية بشكل كبير نتيجة وجود Cabella Jean Paul 2 وهي بجانب كنيسة الصليب وتعدّ أول Cabella في العالم، وكذلك دير بزمّار هو دير كبير جداً ويوجد بداخله خمّارة مهمة للنبيذ الفاخر ومكان مخصّص لإقامة المؤتمرات، إضافة لوجود فندق "بزمّار بالاس" الذي نعمل على تطويره كل عام.

 

كيف تسعى لتطوير البلدة على الصعيدين التجاري والاستثماري؟

لا يوجد في البلدة مصرف أو مراكز تسلية وترفيه، ولكن في حال استطعنا الحصول على قطعة أرض سنعمل على أن يكون هناك مصرف، بعض المحال التجارية والمطاعم.

 

ماذا عن النفايات؟

ليس لدينا مشكلة في هذا الموضوع منذ بداية الأزمة فنحن نقوم بجمع النفايات من المنازل وفرزها، وتأخذها بعد ذلك شركة مختصّة مقابل مبلغ معيّن من المال. وهنا أضيف أنّ أبناء البلدة لم يعانوا من أية مشاكل في هذا الموضوع.

 

كيف تحب أن ترى بزمّار مستقبَلاً؟ وكيف ستحقّق ذلك؟

أرغب بأن أرى هذه القرية نموذجية، تطغى عليها أجواء القرية التي نفتقدها في أيامنا هذه، وذلك من ناحية شكل المنازل والأحياء القديمة وغيرها من التفاصيل. لذا، سأبدأ بترتيب البلدة من خلال الاهتمام بالحدائق العامة، والاعتناء بالمزروعات والحثّ على تربية المواشي. كما أنني أطمح إلى توحيد ألوان الأبنية بشكل يجعلها متناسقة وجميلة. أما بالنسبة لأسطح المنازل غير المرتبة، فسأجعلها قرميدية بعد الحصول على موافقة أهالي بزمّار، طبعاً، وبمساعدة بعض المنظّمات.

 

ماذا عن الميزانية والجباية في البلدة؟

الميزانية خجولة بعض الشيء، فهي تتراوح بين 100 و 120 مليون ليرة لبنانية فقط. أمّا الجباية فنحصل على %70 منها.

 

برأيك، كيف سيكون عام 2018 اقتصادياً؟

أنا متفائل هذا العام وأرى مؤشرات إيجابية بأنّ الأوضاع الاقتصادية إلى تحسّن، والاستعدادات للانتخابات النيابية هي خير دليل على تعافي البلد. ولا يمكننا أن ننسى بأنّ لبنان من أكثر البلدان أمناً اليوم.

 

الثّلاثاء، 17 نيسان 2018
|| المصدر: مجلة رانيا
Facebook
Twitter
Linkedin

أضف تعليقاً

الأسم *
البريد الإلكتروني *
التعليق *
كود السرّيّة *
(*) كود السرّيّة يهدف لحماية الزائر/العضو والموقع في نفس الوقت

تعليقات الزوار

    إن موقع مجلة "رانيا" لا يتحمل مسؤولية التعليقات وهو غير مسؤول عنها.

صورة وخبر

MEA تحتلّ المركز الثاني بين أفضل شركات الطيران في الشرق ...

صحة وتجميل

الأخصائي في جراحة المنظار والبدانة الدكتور أنطوان كاشي:  لبنان في المراتب المتدنية عالمياً على مستوى البدانة
الأخصائي في جراحة المنظار والبدانة الدكتور أنطوان كاشي: ...

تقرير

العجز المائي سيصل إلى 610 ملايين متر مكعب عام 2035
العجز المائي سيصل إلى 610 ملايين متر مكعب عام 2035 ...
 
 
 
 
 
 
 
 
  • Facebook
  • Twitter
  • Insatgram
  • Linkedin
 
Address:
Beirut, Dekwaneh, Fouad Shehab Road, GGF Center, Block A, 3rd Floor

Phone: +961 1 484 084
Fax: +961 1 484 284

Email:
rania_magazine@hotmail.com info@raniamagazine.com
RANIA MAGAZINE

RANIA MAGAZINE was first issued at the beginning of year 2002 as a monthly magazine; it is distributed in Lebanon and the Arab countries.

RANIA MAGAZINE is concerned with economic, development, social and health affairs, news of municipalities, ministries and banks…
 
جميع الحقوق محفوظة @2018 لِمجلّة رانيا | برمجة وتصميم Asmar Pro