بلديات

رئيس بلدية المنصورية - المكلس - الديشونية وليم فريد الخوري: سعينا لإنماء البلدة ونجحنا

 
 

شخصية قيادية بامتياز، يحظى بشعبية كبيرة من سكان بلدة المنصورية - المكلس - الديشونية التي بيّنت وفاءها وعرفانها بالجميل له من خلال انتخابه لعدة دورات متتالية. حبّه لمنطقته وأبنائها برز جلياً منذ توليه رئاسة البلدية لما قدّمه من جهد وعطاء في العمل الإنمائي، فضلاً عن خدمة أهالي البلدة وتوفير حاجاتهم. سعى لحلّ جميع المشاكل التي تواجه البلدة وأهمّها أزمة النفايات، حيث تمكّن من التخلص منها في أماكن لا يمكن أن تسبّب ضرراً لأحد. حقّق إنجازات عدّة طوال فترة ولايته، وبالرغم من الصعوبات والعوائق التي اعترضته إلاّ أنها لم تحدّ من إصراره وعزيمته بل تخطّاها بحنكة وذكاء، وتابع مسيرته في العمل البلدي لتصبح المنصورية - المكلس - الديشونية على ما هي عليه اليوم. نظّم مهرجاناً سياحياً وثقافياً كبيراً في البلدة ويقوم دائماً بعدة نشاطات في كل المناسبات وذلك لتحسسه بأوضاع الناس المادية الصعبة ورغبةً منه في التخفيف من معاناتهم بالاضافة الى رسم البسمة على وجوه الناس واستمتاعهم بأجواء العيد والزينة والفرح. 

ساهم في تطوير البلدة لتصبح مدينة مضيئة نابضة بالحياة، غنيّة بالمشاريع والاستثمارات التي قلبت موازينها إلى الأفضل وثبّتت موقعها الحالي بين المدن الكبرى كمنطقة لها مقوّماتها ومكانتها بين البلدات الأخرى. وليم فريد الخوري الذي لا يتوانى أبداً عن تقديم المساعدة لمن يقصده، عمل كل ما بوسعه لإعمار منطقته وإبراز صورتها النموذجية، وهذا ما لاحظناه في الآونة الأخيرة حيث ازدهرت هذه المنطقة على كافة الأصعدة وتحديداً في القطاعين الصناعي والتجاري اللذين يعتبران الشريان الرئيسي لتطوير أي بلدة. كما أنه قام بإنشاء مراكز ترفيهية لسكان البلدة وتجهيز صالة متعدّدة الاستعمالات في المبنى البلدي. وركّز وليم الخوري على عدة مشاريع حيوية منها: الصرف الصحي، البنى التحتية، تعبيد وإنارة الطرقات، دعم النشاطات الفكرية والاجتماعية، اعتماد المكننة، فترك بصماته المميزة في كل مكان وفي كل مشروع حتى تطوّرت البلدة بشكل ملحوظ. شهدت المنصورية تزايداً في عدد سكانها وأصبحت ملاذاً للوافدين إليها، ويشدّد وليم الخوري على أنّ كل من يقطن في المنصورية يُعامل كواحد من أبنائها. وبفضل إنسانيته وشعوره بمعاناة أهالي بلدته، رأى أنّهم يعانون الأمرّين في تأمين الأمور المعيشية الأساسية، فرفع صرختهم إلى المعنيين لوضع خطة اقتصادية إنقاذية للبلد.

بالرغم من تحقيقه العديد من الإنجازات المهمّة إلاّ أنه يرى نفسه مقصّراً تجاه بلدته، حيث لا يزال هناك العديد من الأمور التي يتمنّى إنجازها، مؤكّداً أنه سيقف إلى جانب الأشخاص المعنيين وسيقدم لهم الدعم الكافي ليتمكنوا من إكمال المسيرة، وفي حال عجز وليم الخوري عن تحقيق الأهداف المرجوة منه فالسبب يعود الى الوضع المالي الصعب الذي تمر فيه البلدية.  

 

الخميس، 4 تشرين الأوّل 2018
|| المصدر: مجلة رانيا
Facebook
Twitter
Linkedin

أضف تعليقاً

الأسم *
البريد الإلكتروني *
التعليق *
كود السرّيّة *
(*) كود السرّيّة يهدف لحماية الزائر/العضو والموقع في نفس الوقت

تعليقات الزوار

    إن موقع مجلة "رانيا" لا يتحمل مسؤولية التعليقات وهو غير مسؤول عنها.

صورة وخبر

MEA تحتلّ المركز الثاني بين أفضل شركات الطيران في الشرق ...

صحة وتجميل

الأخصائي في جراحة المنظار والبدانة الدكتور أنطوان كاشي:  لبنان في المراتب المتدنية عالمياً على مستوى البدانة
الأخصائي في جراحة المنظار والبدانة الدكتور أنطوان كاشي: ...

تقرير

العجز المائي سيصل إلى 610 ملايين متر مكعب عام 2035
العجز المائي سيصل إلى 610 ملايين متر مكعب عام 2035 ...
 
 
 
 
 
 
 
 
  • Facebook
  • Twitter
  • Insatgram
  • Linkedin
 
Address:
Beirut, Dekwaneh, Fouad Shehab Road, GGF Center, Block A, 3rd Floor

Phone: +961 1 484 084
Fax: +961 1 484 284

Email:
rania_magazine@hotmail.com info@raniamagazine.com
RANIA MAGAZINE

RANIA MAGAZINE was first issued at the beginning of year 2002 as a monthly magazine; it is distributed in Lebanon and the Arab countries.

RANIA MAGAZINE is concerned with economic, development, social and health affairs, news of municipalities, ministries and banks…
 
جميع الحقوق محفوظة @2018 لِمجلّة رانيا | برمجة وتصميم Asmar Pro