صحة وتجميل

د. جورج دبر: لا أشجّع اعتماد الأعشاب كعلاج للأمراض الصدرية

 
 

جرثومة "البنوموكوك" وهي الأكثر خطورة بين الجراثيم

د. جورج دبر، طبيب في قسم الطب الرئوي والعناية المركزة في مستشفى أوتيل ديو وأستاذ مساعد في كلية الطب في جامعة القديس يوسف.يتميّز بمهاراته المشهود لها وخبرته الواسعة في الطب الرئوي والأمراض الصدرية. يُعتبر ملجأ لعدد كبير من الأشخاص الذين يقصدونه دون سواه للتعافي من الأمراض التي قد تصيبهم نتيجة أسباب متنوعة وعديدة. د. دبر حصل على شهادة الطب من الجامعة اليسوعية في بيروت، لينتقل بعدها إلى الولايات المتحدة الأميركية لإكمال دراساته العليا. اختار اختصاص الأمراض الصدرية بالتحديد لرغبته الشديدة في فهم  طريقة عمل الجهاز التنفّسي، خصوصاً أن هذا الأمر لم يكن واضحاً بشكل تام بالنسبة له عندما كان تلميذ طب. التقيناه في مستشفى أوتيل ديو وتحدثنا معه عن أنواع الأمراض الصدرية وأسبابها وطرق علاجها.

لماذا اخترت مستشفى أوتيل ديو دون سواه؟

هذا المستشفى تابع للجامعة اليسوعية التي تخرّجت منها، وعندما عدت من أميركا كنت أحمل شهادة إضافية في اختصاص الأمراض الصدرية، بحيث يستعمل الطبيب "أدوات تنظيرية" لفتح مجرى الهواء لدى المريض، علماً أنه لم يكن يوجد في لبنان والمنطقة أشخاص متخصّصون في هذا المجال، وحتى اليوم تنفرد أوتيل ديو بالعلاجات والطرق المتقدمة والمتطورة، في حين لا تزال المستشفيات الأخرى تقوم بتطبيق جزء بسيط منها.

 ما هي الأمراض الصدرية الشائعة في لبنان، وما هو سبب انتشارها؟

هناك نوعان من الأمراض الصدرية الشائعة: التحسّس والانسداد الرئوي المزمن. الأول هو حساسية قد تؤدي إلى ربو، وتعود الأسباب إلى عوامل وراثية أو عوامل أخرى مثل: عمل الإنسان الذي يفرض عليه تنشق مواد كيميائية مضرّة. إلى ذلك، قد تزيد هذه الأمراض في غالب الأحيان نتيجة التلوث الذي يسيطر على بلدنا ومن المؤكّد أنه يسرّع تفاقم أمراض الرئتين. أما النوع الثاني من الأمراض الصدرية الشائعة فهو الانسداد الرئوي الذي يتعلّق بشكل مباشر بالتدخين، مع الإشارة إلى أنه حتى وإن لم يكن الشخص نفسه مدخناً لكنه يعيش مع مدخنين، حكماً سينعكس ذلك سلباً عليه وعلى صحته ويسبّب له العديد من الأمراض.

ما هو أخطر "فيروس" قد يصيب الرئتين، وما هي عوارضه؟

الفيروسات هي جراثيم كفيلة بأن تؤدي إلى التهابات بالرئة، مثل فيروس "الإنفلونزا" أو ما يُعرف بـ"الرشح"، وهو أكثر الفيروسات الشائعة بين الناس.عندما يتحول الفيروس من رشح إلى التهاب رئوي، قد يصبح خطراً ويسبّب حالات وفاة. من جهة أخرى، هناك جرثومة "البنوموكوك" وهي الأكثر خطورة بين الجراثيم.

ما هي عوارض الرئتين عندما تمتلئان بالماء؟

السُعالوضيق في التنفّس. هنا، علينا أن نوضّح أن حالة امتلاء الرئتين بالمياه تكون نتيجة عاملين: إما أن تكون الرئة، وهي عبارة عن اسفنجة، قد امتلأت بالمياه، ما يسبّب انتفاخها وتضخّمها، أو أن المياه تجمّعت حول غشاء الرئة. هاتان الحالتانعوارضهما واحدة، أما أكثر الأسباب شيوعاً فهو ضعف القلب، نتيجة عدم ضخ الأخير للدم بطريقة صحيحة الأمر الذي يؤدي إلى تسرّب المياه باتجاه الرئتين، وبالتالي امتصاصهما للمياه وانتفاخهما.

ما هو تأثير ملوّثات المعامل والمصانع على صحة الإنسان، وما مدى خطورتها على مرضى الربو؟

هناك العديد من الأمور التي تشكّل خطراً على المصابين بأمراض الرئة أو حالات الربو، منها التعرّض لملوثات ناتجة عن محرّكات المعامل والسيارات، إذ تؤدي إلى حساسية لدى الشخص قد تصل إلى انسداد رئوي أو ربو، تتأجج مع ازدياد تعرّض الإنسان لها. أما بالنسبة للدخان والملوثات الناتجة عن المعامل، فإنهما قد يؤديان إلى أمراض سرطانية، إلاّ أنه حتى اليوم لا براهين علمية دقيقة تؤكّد صحة الأمر.

أخبرنا عن مرض ارتفاع ضغط الدم الرئوي الانصِماميَّ الخُثارِيَّ المزمن (CTEPH) ومرض ارتفاع ضغط الدم في الشريان الرئوي (PAH)، وما هي أسبابهما وسبُل العلاج منهما؟

هما عبارة عن ارتفاع ضغط شريان الرئة نتيجة تجلّط في شرايين الرئتين ما قد يؤدي إلى انسدادهما، وبالتالي يشكّل ضغطاً على القلب ليعجز الأخير عن ضخّ الدم بشكل صحيح ما يسبب ضيقاً في التنفّس لدى الأشخاص. تعود الأسبابإمّا إلى عوامل وراثية أو نتيجة أمراض مُزمنة تصيب الرئتين أو القلب. تختلف طرق العلاج بين حالة وأخرى، فمنها يُعالج بالعمليات حيث يتمّ شفط التجلّطات في الرئتين، أو بالأدوية التي ترافق المريض مدى العمر.

هل تُعتبر الأعشاب فعّالة في مكافحة الأمراض الصدرية، وهل تنصح باعتمادها؟

هناك أعشاب تساعد على تقوية جهاز المناعة لدى المريض، إلاّ أننا كأطباء لا نشجّع على اعتماد الأعشاب كعلاج للأمراض الصدرية لأننا عندما نقوم بعرض علاج لأي شخص يكون بناء على دراسات طبية وبراهين، بينما الأعشاب غير مثبتة علمياً وطبياً بأنها كفيلة بمعالجة الشخص من الأمراض التي يعاني منها.

تميّزك مهارتك العالية ويقصدك العديد من المرضى، كيف تتمكن من التوفيق بين عملك كطبيب وبين التعليم في الجامعة؟

هناك وقت مخصّص للتعليم في الجامعة وهو لا يتعارض مع عملي في العيادة وفي المستشفى. أنا أرى أن التعليم مهم جداً إذ يجعلنا على اطلاع دائم على كل جديد يطرأ في عالم الطب، كما أنه يعطينا فرصة وقدرة على منح قسم كبير من المعلومات الطبية التي نملكها إلى الأجيال الجديدة، وهذا أمر ممتع وجميل جداً.

لو لم تكن طبيباً، ما هو الاختصاص الذي كنت ترغب باختياره، وكيف ستقضي وقتك عند توقفك عن مزاولة مهنتك؟

لا أعتقد أنني كنت سأختار اختصاصاً غير الطب، وطب الرئة والأمراض الصدرية بالتحديد. لا أرى نفسي في عالم آخر غير الطب، فالإنسان عندما يتأقلم مع فكرة أو نمط معين، من الصعب أن يجد نفسه في أي مجالات أخرى. وفي حال توقفت في يوم من الأيام عن مزاولة مهنتي، فأنا أفضّل أن أملأ أوقات الفراغ بالرسم والمطالعة.

الأربعاء، 4 تمّوز 2018
|| المصدر: مجلة رانيا
Facebook
Twitter
Linkedin

أضف تعليقاً

الأسم *
البريد الإلكتروني *
التعليق *
كود السرّيّة *
(*) كود السرّيّة يهدف لحماية الزائر/العضو والموقع في نفس الوقت

تعليقات الزوار

    إن موقع مجلة "رانيا" لا يتحمل مسؤولية التعليقات وهو غير مسؤول عنها.

صورة وخبر

MEA تحتلّ المركز الثاني بين أفضل شركات الطيران في الشرق ...

صحة وتجميل

الأخصائي في جراحة المنظار والبدانة الدكتور أنطوان كاشي:  لبنان في المراتب المتدنية عالمياً على مستوى البدانة
الأخصائي في جراحة المنظار والبدانة الدكتور أنطوان كاشي: ...

تقرير

العجز المائي سيصل إلى 610 ملايين متر مكعب عام 2035
العجز المائي سيصل إلى 610 ملايين متر مكعب عام 2035 ...
 
 
 
 
 
 
 
 
  • Facebook
  • Twitter
  • Insatgram
  • Linkedin
 
Address:
Beirut, Dekwaneh, Fouad Shehab Road, GGF Center, Block A, 3rd Floor

Phone: +961 1 484 084
Fax: +961 1 484 284

Email:
rania_magazine@hotmail.com info@raniamagazine.com
RANIA MAGAZINE

RANIA MAGAZINE was first issued at the beginning of year 2002 as a monthly magazine; it is distributed in Lebanon and the Arab countries.

RANIA MAGAZINE is concerned with economic, development, social and health affairs, news of municipalities, ministries and banks…
 
جميع الحقوق محفوظة @2018 لِمجلّة رانيا | برمجة وتصميم Asmar Pro