مقابلات

جوزف يونان: ستتميّز مهرجانات عمشيت بحلّة جديدة هذا الصيف

 
 

نعدكم لن تكون مجرد حضور حفل لفنان في مهرجان

بجهود شبابها وبفكر رجالها ارتقت عمشيت نجمة في سماء مهرجانات لبنان، لتثبت موقعها على خارطة السياحة في لبنان، ولتنشر الفرح والسعادة وترسم الابتسامة على وجوه قاطنيها. من فكرة صغيرة في طريق التميّز والإبداع استطاع رجل الأعمال جوزف يونان أن يأخذ بيد هذه البلدة لتكون مثالاً يُحتذى من قبل البلدات الأخرى في إقامة المهرجانات والأنشطة الترفيهية بطريقة جديدة بعيدة عن الكلاسيكية. وفي حديث خاص أطلعنا يونان على خطة مهرجانات صيف عمشيت لهذا العام ودور وزارة السياحة في دعمهم ومساندتهم.

ما هو جديد ناديCollection Cars Parade؟

بعد 5 سنوات من النجاح والتميّز ولأنّ مشروعنا هو الأول من نوعه في المنطقة، انطلقنا به من فكرة صغيرة، بدأت تتوسّع وتنتشر مع مرور السنوات نتيجة الإقبال الذي لاحظناه. يعتمد المشروع على مفهوم العرض الجديد للسيارات القديمة، فنحن لا نكتفي بمجرّد وضعها في مكان ما كالمعارض وإنما نقوم بتقديمها مع دراجات الـHarley عبر كرنفال يتخلّله عرض موسيقي، وبهذا تنتعش منطقة عمشيت والكورنيش البحري.

متى ستنطلق مهرجانات عمشيت، ومن هي أبرز الوجوه الفنية التي ستستضيفونها؟

تتميّز مهرجانات عمشيت بأنها ستكون مغايرة عمّا اعتاده اللبنانيون في كل سنة، فلن تكون مجرّد حضور حفل فني لمطرب ما وإنما ستشهد أجواء مختلفة تماماً، سواء من ناحية الموقع الجميل الذي يقع على البحر، أو تصميم وتوزيع البرامج الترفيهية، حيث يمكن للجمهور الاستماع للموسيقى والتمتّع بمغيب الشمس عبرAmshit By Night وهو عبارة عن مكان مخصّص للجلوس وتناول المشروبات والإستماع إلى الموسيقى. أما بالنسبة لموعد المهرجانات فستبدأ من 17 آب في ما يتعلق بـ Amshit By Night، واعتباراً من 23 آب تبدأ العروض الغنائية مع فرقة Inner Circle المؤلفة من شباب من جمايكا يحييون الفن "الريغي" ضمن جولة عالمية احتفالاً بعيدها الخمسين، بينما تحيي فرقة "مشروع ليلى" السهرة الثانية في 24 آب وهي فرقة موسيقية لبنانية تقدم فناً غنائياً بأسلوب خارج عن المألوف تتطرّق لمواضيع سياسية، دينية وجنسية وتتمحور حول التحديات التي تواجه شباب العالم العربي. كما خصّص ملك الرومانسية وائل كفوري عمشيت بحفلة في 25 آب هي الوحيدة له على الساحل الشمالي، ضمن إطلالاته المعدودة هذا الصيف في مختلف المناطق اللبنانية سيقدم خلالها باقة من أجمل أغانيه القديمة والجديدة. وكالعادة، ستستضيف هذا العام أيضاً في 26 آب موكب السيارات الكلاسيكية الذي أصبح موعداً سنوياً في عمشيت مخصّصاً لاستعراض السيارات الكلاسيكية والقديمة ليكون محطة ترفيهية للعائلات وعشاق السيارات القديمة خلال عطلة نهاية الاسبوع. وهو فعالية مجانية تستقطب سنوياً أكثر من 20 ألفاً من محبي السيارات الكلاسيكة يأتون من كافة المناطق اللبنانية.

برأيك، هل تمكّنت عمشيت من حجز مكان لها على الخارطة السياحية في لبنان؟

كانت عمشيت السبّاقة في إقامة المهرجانات منذ 40 سنة ويمكننا القول إنها كانت الوحيدة، اليوم ومع انتشار ثقافة المهرجانات في كل المدن والبلدات اللبنانية استطعنا وضع هذه البلدة العريقة على خارطة السياحة الداخلية عبر العمل المكثّف والجهود الكبيرة التي بذلتها الأطراف كافة في سبيل إعلاء شأن عمشيت سياحياً.

كيف تصف علاقتكم كبلدية مع وزارة السياحة، وهل بدأتم التنسيق معاً في ما يخصّ مهرجانات صيف 2018؟

تقوم وزارة السياحة ممثّلة بالوزير اواديس كيدانيان بجهود ثمينة لدعم المهرجانات، وقد حضر الوزير شخصياً مهرجان عمشيت في السنة الماضية وأبدى إعجابه بالتنظيم والتنسيق الحاصل. بكل صراحة، لا يمكن لأي بلدة أو مدينة إقامة المهرجانات بدون دعم ومساعدة الوزارة.

كيف تتوقّع أن يكون إقبال المواطنين على المهرجانات في ظلّ الأوضاع الصعبة التي يمرّ بها البلد؟

استغرقنا 3 أشهر في الدراسة والتحضير لمهرجان صيف 2018 ليكون مميّزاً. وبناءً عليه، ارتأينا أن فرقةInner Circle ستجلب شريحة معينة من الناس ممّن يحبّون الموسيقى الأميركية القديمة، أما "مشروع ليلى" فسيجذب جيل الشباب الجديد، وكذلك حضور النجم وائل كفوري سيكون له وقعه المميّز.

تحدّثت سابقاً عن مشروع مشترك مع بلدية قرنة شهوان، أخبرنا عنه ومتى ستقومون بتنفيذه؟

بعد النجاح الذي شهده مشروعنا في عمشيت وما حولها، تحضّر بلدية قرنة شهوان مشروعاً شبيهاً سيبصر النور في شهر أيلول المقبل، وهذا يبعث في أنفسنا السعادة لما استطعنا إنجازه من نشر فكرة عرض السيارات القديمة والكلاسيكية ونتمنّى انتشاراً أوسع وفي كافة المناطق اللبنانية.

كيف تنظر للوضع الاقتصادي اليوم، وهل من بوادر إيجابية لتحسّنه؟

لو لم يكن لدينا أمل بلبنان لما سعينا جاهدين لإقامة أيّة مشاريع أو مهرجانات، ونحن كلبنانيين معروفون بأننا شعب قوي، جبّار، متفائل ويحب الحياة.

كلمة أخيرة وخاصة لأهالي عمشيت؟

أطلب من سكان بلدة عمشيت الوقوف بجانبنا ودعمنا، كما أدعوهم لحضور المهرجان فبدون وجودهم لن ننجح، وما نحاول القيام به هو للترفيه وخلق حركة سياحية، اقتصادية واجتماعية داخل البلدة.

 

 

الإثنين، 13 آب 2018
|| المصدر: مجلة رانيا
Facebook
Twitter
Linkedin

أضف تعليقاً

الأسم *
البريد الإلكتروني *
التعليق *
كود السرّيّة *
(*) كود السرّيّة يهدف لحماية الزائر/العضو والموقع في نفس الوقت

تعليقات الزوار

    إن موقع مجلة "رانيا" لا يتحمل مسؤولية التعليقات وهو غير مسؤول عنها.

صورة وخبر

MEA تحتلّ المركز الثاني بين أفضل شركات الطيران في الشرق ...

صحة وتجميل

الأخصائي في جراحة المنظار والبدانة الدكتور أنطوان كاشي:  لبنان في المراتب المتدنية عالمياً على مستوى البدانة
الأخصائي في جراحة المنظار والبدانة الدكتور أنطوان كاشي: ...

تقرير

العجز المائي سيصل إلى 610 ملايين متر مكعب عام 2035
العجز المائي سيصل إلى 610 ملايين متر مكعب عام 2035 ...
 
 
 
 
 
 
 
 
  • Facebook
  • Twitter
  • Insatgram
  • Linkedin
 
Address:
Beirut, Dekwaneh, Fouad Shehab Road, GGF Center, Block A, 3rd Floor

Phone: +961 1 484 084
Fax: +961 1 484 284

Email:
rania_magazine@hotmail.com info@raniamagazine.com
RANIA MAGAZINE

RANIA MAGAZINE was first issued at the beginning of year 2002 as a monthly magazine; it is distributed in Lebanon and the Arab countries.

RANIA MAGAZINE is concerned with economic, development, social and health affairs, news of municipalities, ministries and banks…
 
جميع الحقوق محفوظة @2018 لِمجلّة رانيا | برمجة وتصميم Asmar Pro