مقابلات

المختار ميشال جبران: شامات منسيّة ولا أحد يولي أهمية لهذه البلدة العريقة همّي تحقيق مطالب المخاتير وإيصال صوتهم

 
 

رجل الإنماء والإصلاح، عمل بمهنية وحرفية من أجل خدمة أبناء بلدته، قاد سفينة الخير التي رست في بحر العطاء حاملة معها المساعدات الإنسانية والإنمائية، ترعرع في كنف عائلة تُعنى بالشأن الإنمائي والإصلاحي فشرب من الكأس وأدمن عليها، في شخصيته إيمان ويقين، صراحة ووضوح، صدق وشفافية، إنّه ميشال جبران مختار بلدة شامات، بلدة الشعراء والأدب، انتخب مختاراً للدورة الثالثة على التوالي، كما وأنّه رئيس رابطة مختاري قضاء جبيل هذه السنة، في هذا اللقاء تحدّث ميشال جبران عن مشاكل ومتطلبات بلدته شامات.

أخبرنا عن مسيرتك الدراسية والمهنية؟

أنا عضو في نادي خرّيجي مدارس مدينة جبيل وأعمل كمسؤول رياضي مع شبيبة "شامات" في امور عديدة منها ثقافية، اجتماعية ورياضية. تخصّصت في مجال إدارة الأعمال والمحاسبة وشغلت منصب مختار لبلدة شامات منذ حوالى 12 عاماً وحتى الآن، كانت تجربة رائعة وكنت مع شبيبة البلدة نتعاطى الشأن العام ونهتمّ بالنشاطات الرياضية، الثقافية والإجتماعية.في العام 2004 أراد ابناء "شامات" أن تكون هناك نقلة نوعية في بلدة شامات وأن يُنتخب مختار شاب جديد يستطيع أن يعطي خدمات ويطوّر الحياة الإنمائية فوقع الخيار عليّ وأصبحت مختاراً للبلدة، وهذه السنة شغلت منصب رئيس رابطة مختاري قضاء جبيل وهذا بفضل أهل بلدتي ومخاتير القضاء. همّي الأول والأخير تحقيق مطالب المخاتير وإنماء القرى وتأمين الطبابة والاستشفاء والضمان، والصندوق التعاوني والمفعول الرجعي لأموال المخاتير العالقة وغيرها من الخدمات الإجتماعية والإنسانية والأموال العائدة للقرى التي لا توجد فيها بلديات وتطوير عمل الرابطة.

أهالي "شامات" اختاروك مختاراً لمدة 12 عاماً واليوم اخترت رئيس رابطة المخاتير، ما هو سرّ هذه المحبة؟

حبّي للعطاء والعمل من أجل بلدتي دفع الأهالي الى تجديد الثقة بمسيرتي واختياري لهذا المنصب على مدى 12 عاماً.انا انسان صادق وواضح وشفّاف ومؤمن بأنّ شامات هي أولاً، وعملت من أجلها خدماتياً وإنمائياً، والأهالي أدركوا ذلك ومنحوني ثقتهم، كما وأنّ مخاتير القضاء انتخبوني ومنحوني هذه الثقة.

ما هي حدود صلاحيات المختار؟

ليست لها حدود بالنسبة لي وصلاحياته واسعة وهو الشخص المنبثق من سلطة الشعب مباشرة، وله أهميّة كبيرة واذا عدنا الى التاريخ  فالمختار هو الذي كان شيخ الصلح وهو من يفصل ما بين الخير والشرّ وهو الضابط العدلي لدى السلطات.

من الأهمّ، المختار أم رئيس البلدية؟

طبعاً رئيس البلدية مهمّ فهو يُنتخب من قبل الشعب والأعضاء أما المختار فيُنتخب من الشعب مباشرة ويقسم اليمين وهو الضابط العدلي لدى السلطات وتبقى لكل منهما صلاحيات معينة، المختار صلاحياته قانونية ورئيس البلدية صلاحياته إنمائية وقانونية. اليوم نحن الوحيدين شرعيون كوننا منتخبين وليس ممدّداً لنا.

من المعروف أنّ مخاتير القرى لا يتقاضون الاموال مقابل إنجاز معاملات أهالي البلدة على خلاف مخاتير المدن، لماذا؟

مخاتير القرى لا يتقاضون الاموال بسبب العلاقات الشخصية الدائمة والتواصل الدائم والقربى، أما مخاتير المدن فيتقاضون الاموال لاختلاف خصوصية المدينة عن القرى من حيث عدد السكان والجنسيات المختلفة التي تقطنها.لهذا السبب أطالب الصندوق التعاوني بأن يؤمّن لنا تكاليف الطوابع البريدية وهو طابع المختار الخصوصي، واليوم نحن نشتريه بـ 1000 ليرة لبنانية، وأكثر الأوقات يدفعها المختار من حسابه الخاص. وتترتب ايضاً على المختار مصاريف شخصية كالمناسبات الإجتماعية والنشاطات وغيرها.

ماذا حلّ بهذا القانون؟

نحن كروابط في لبنان نعمل لتحرير الأموال، والمختار لديه حدّ أدنى للأجور لم يحصل عليه منذ حوالى

 5 سنوات.

كيف تصف علاقتك مع رؤساء البلديات المجاورة؟ وهل يقدّمون أي دعم أو مساعدات؟

علاقتي بهم جيدة جداً. بالطبع لدينا برنامج عمل في الرابطة ونأمل أن نحصل على المساعدة من البلديات كرابطة مخاتير وليس كمختار على الصعيد الشخصي.أتمنى أن يموّل صندوق الرابطة من أجل تسديد التكاليف والمصاريف.

ما هي النشاطات التي تحضّرونها لهذه السنة؟

كمردود مالي لدينا اشتراكات سنوية ونحضّر سهرة للرابطة، كما ونعمل على حلّ مشكلة الصندوق التعاوني. ونتمنّى على كل الخيّرين الوقوف الى جانبنا لتطوير عمل الرابطة، واليوم نحن بصدد تأسيس صفحة للتواصل الإجتماعي لرابطة مختاري جبيل.

انت مختار ضيعة شامات وبمثابة رئيس بلدية لهذه الضيعة، أخبرتنا أنّها بلدة أثرية، ما هي ميزاتها؟

شامات بلدة الشعراء وفي زاوية كل منزل فيها شاعر.لدينا كنيسة مار تقلا ومار اسطفان الأثرية التي شُيّدت على انقاض معبد وثني كما ويوجد في شامات رجال فكر، فن، دين، وقانون وعلى سبيل المثال الفنان العالمي الأستاذ بيار شديد وتوجد له لوحات في عدة متاحف عالمية كما وهو الذي رسم صورة القديسة رفقا، ايضاً يوجد رجال في الدولة والمؤسسات العسكرية وبرعوا، كل منهم في مجاله، وكما انّها تتميز في جمال موقعها الجغرافي ومناخها وتوجد فيها 365 بئراً تُساوي عدد ايام السنة، وكانت إمارة في عهد المتصرّفية ولها ثلاثة مداخل في الإتجاهات كافة وهي مذكورة في كتب التاريخ.

هل الدولة تولي أهمية للبلدة؟

قليلاً جداً، ندفع النفقات من جيوبنا الخاصة لتحسين وضع الضيعة، وهناك عائدات مالية للقرى نتمنى من المسؤولين ان تُصرف كل سنة.

ماذا عن الجبايات؟

ندفع الضرائب والكهرباء والمياه وغيرها، لكن الأهم هو إنماء القرى التي لا توجد فيها بلديات. نحن في  كل سنة لنا أموال في صندوق خزينة الدولة للقرى التي ليست لديها بلدية، والبلدية لديها اكتفاء ذاتي ولديها جبايات وضرائب ورسوم يدفعها المواطن، لكن الأموال التي يدفعها أهل القرى التي لا توجد فيها بلديات تذهب الى المالية ويجب ان يتحوّل قسم منها كل سنة الى القرية بواسطة المحافظ والقائمقام من أجل تحسين البنى التحتية والأمور الإنمائية.

هل لديك طموح سياسي في المستقبل؟

السياسة بالنسبة لي حبّنا لأرضنا وشعبنا ووطننا.

ما هي مطالبكم من الوزارات المعنية؟ وماذا تقول لأبناء قريتك الذين اختاروك للدورة الثالثة؟

أوجّه الشكر لأهل ضيعتي الذين أعطوني الثقة للمرة الثالثة وما وصلت اليه اليوم من فضلهم، وأعدهم بأننا على الدرب سائرون.عتبي على وزارة الأشغال كبير وأتمنّى أن تلقى مطالبنا آذاناً صاغية، وإن لم يستجب أحد سنتصرّف بالطُرق المناسبة الشرعية.

الثّلاثاء، 1 تشرين الثّاني 2016
Facebook
Twitter
Linkedin

أضف تعليقاً

الأسم *
البريد الإلكتروني *
التعليق *
كود السرّيّة *
(*) كود السرّيّة يهدف لحماية الزائر/العضو والموقع في نفس الوقت

تعليقات الزوار

    إن موقع مجلة "رانيا" لا يتحمل مسؤولية التعليقات وهو غير مسؤول عنها.

صورة وخبر

MEA تحتلّ المركز الثاني بين أفضل شركات الطيران في الشرق ...

صحة وتجميل

الأخصائي في جراحة المنظار والبدانة الدكتور أنطوان كاشي:  لبنان في المراتب المتدنية عالمياً على مستوى البدانة
الأخصائي في جراحة المنظار والبدانة الدكتور أنطوان كاشي: ...

تقرير

العجز المائي سيصل إلى 610 ملايين متر مكعب عام 2035
العجز المائي سيصل إلى 610 ملايين متر مكعب عام 2035 ...
 
 
 
 
 
 
 
 
  • Facebook
  • Twitter
  • Insatgram
  • Linkedin
 
Address:
Beirut, Dekwaneh, Fouad Shehab Road, GGF Center, Block A, 3rd Floor

Phone: +961 1 484 084
Fax: +961 1 484 284

Email:
rania_magazine@hotmail.com info@raniamagazine.com
RANIA MAGAZINE

RANIA MAGAZINE was first issued at the beginning of year 2002 as a monthly magazine; it is distributed in Lebanon and the Arab countries.

RANIA MAGAZINE is concerned with economic, development, social and health affairs, news of municipalities, ministries and banks…
 
جميع الحقوق محفوظة @2018 لِمجلّة رانيا | برمجة وتصميم Asmar Pro