مقابلات

مدير عام فندق ومنتجع كورال بيتش ادي نهرا: السياحة الفندقية اللبنانية ليست بأفضل أيامها

 
 

 

تخرّج من جامعة Ecole Hoteliere de Montreux, Switzerland   ونال إجازة في إدارة الفنادق.

بدأ العمل في فندق Lausanne Palace Montreuxفي سويسرا وانتقل منه إلى فندق Nouveau Palaceفي بلجيكا وفندق Montreuxفي سويسرا. لكن حبّه لوطنه أعاده الى لبنان فانضمّ

إلى فندق البستان ومنه إلى فندق "فينيسيا إنتركونتينانتل" و"الفاندوم" وبعدها إلى "إده ساندس" واليوم هو مدير عام  فندق ومنتجع كورال بيتش. إنّه الشاب الطموح ادي نهرا الذي التقته مجلة "رانيا" وكان الحوار التالي:

 

ما هي أبرز المميزات التي يمتاز بها منتجع كورال بيتش عن غيره؟

يضم الفندق 98 غرفة وجناحاً مزوّدة بأفضل وسائل الراحة، بالإضافة إلى 24 شاليه مفروشة.

نقدّم لزبائننا الخدمات الممتازة والفريدة، إذ أنّ هدفنا الأول والأخير يبقى التميّز بالنوعية والحفاظ على أعلى مستوى من الخدمة، وتأمين متطلّبات الزبون من حيث الراحة والنظافة والوسائل التكنولوجية الضرورية وخدمة الإنترنت السريعة المجانية (WIFI) في غرف الفندق والمطاعم. كما يتميّز الفندق بقدرته على استقبال زبائن خارجيين لمطاعمه التي تقدّم أشهى المأكولات من المطبخ العالمي إلى اللبناني، إذ نقدّم الأطباق العالمية وثمار البحر، إضافة إلى النشاطات المتواصلة التي نقدمها أسبوعياً والتي تناسب جميع الأذواق.  أما لمحبّي كرة القدم، فقد نقلنا مباشرة مباريات الـ Euro Cup 2016، في جوّ ممتع يعكس أجواء المباريات. ولا ننسى خيمتنا الرمضانية المعروفة والتي قدّمت أشهى الأطباق التقليدية خلال شهر رمضان. هذا بالإضافة إلى منتجعنا الصيفي الذي نستحدثه سنوياً لاستقبال الزبائن بحلة جديدة كل عام، والذي ينفرد بوجود أحواض للسباحة مبرّدة. وبالإضافة إلى قاعات الفندق المعدّة لاستقبال عدد كبير من المؤتمرات والحفلات والأعراس، وخدمة الـCoral   Catering  للمناسبات الخاصة في المنازل والشركات.

 

ما هو تقييمكم للحركة السياحية هذا العام؟

كانت الحركة السياحية لهذا العام دون المستوى المرجو لازدهار الفنادق والمطاعم. فقد كان معظم الموسم السياحي من السياحة الداخلية باستثناء بعض المؤتمرات والمجموعات الآتية من العراق. ولكن كل هذا كان دون المستوى مقارنة مع السياحة الخليجية التي كان مردودها رائعاً في السنوات السابقة، خاصة قبل اندلاع الحرب في سوريا. 

 

في أي مرتبة تأتي السياحة الفندقية اللبنانية على صعيد المنطقة العربية؟

إنّ السياحة الفندقية اللبنانية ليست بأفضل أيامها، وبتقديري المتواضع هي في أسفل المراتب من ناحية استقطاب السياحة العربية والأجنبية، فالروس والأوروبيون غير معنيين بالسياحة اللبنانية، وذلك لغياب الأمن السياحي والبنى التحتية الضرورية لاستقبالهم، والعرب على حذر تام خاصة في ظلّ الخطاب السياسي المضطرب الذي تمرّ به البلاد والمنطقة. نأمل أن تتحسّن الأحوال وتعود بيروت كما عهدناها سابقاً. 

 

الخميس، 28 تمّوز 2016
Facebook
Twitter
Linkedin

أضف تعليقاً

الأسم *
البريد الإلكتروني *
التعليق *
كود السرّيّة *
(*) كود السرّيّة يهدف لحماية الزائر/العضو والموقع في نفس الوقت

تعليقات الزوار

    إن موقع مجلة "رانيا" لا يتحمل مسؤولية التعليقات وهو غير مسؤول عنها.

صورة وخبر

زجاجة 1942Vin D’Or تجمع 1500 جنيه استرليني لمنظمةHuman ...

صحة وتجميل

د. زياد مسعد: بإمكاننا فحص الجنين قبل زرعه داخل الرحم
د. زياد مسعد: بإمكاننا فحص الجنين قبل زرعه داخل الرحم ...

تقرير

العجز المائي سيصل إلى 610 ملايين متر مكعب عام 2035
العجز المائي سيصل إلى 610 ملايين متر مكعب عام 2035 ...
 
 
 
 
 
 
  • Facebook
  • Twitter
  • Insatgram
  • Linkedin
 
Address:
Beirut, Dekwaneh, Fouad Shehab Road, GGF Center, Block A, 3rd Floor

Phone: +961 1 484 084
Fax: +961 1 484 284

Email:
rania_magazine@hotmail.com info@raniamagazine.com
RANIA MAGAZINE

RANIA MAGAZINE was first issued at the beginning of year 2002 as a monthly magazine; it is distributed in Lebanon and the Arab countries.

RANIA MAGAZINE is concerned with economic, development, social and health affairs, news of municipalities, ministries and banks…
 
جميع الحقوق محفوظة @2018 لِمجلّة رانيا | برمجة وتصميم Asmar Pro