مشاريع العراق

مدير عام فندق اربيل روتانا غسان دلال: فندقنا يتميز بمواصفات عالمية ونحن في المرتبة الأولى

 
 

بالرغم من تدهور الوضع الإقتصادي لا يزال فندق اربيل روتانا يستقطب الزوّار لأنّه من الفنادق المهمة لا بل الأولى في اربيل، نجاح هذا الفندق يعود لإدارة روتانا الخبيرة في هذا المجال ولشركة "ماليا" الرائدة ايضاً. أمّا مدير عام فندق اربيل روتانا فكان له فضل كبير لخبرته الواسعة في نجاح الفندق بامتياز بالرغم من كل المعوقات فلم يتدنّ مستوى الخدمة لا بل أشرف على جميع التفاصيل الصغيرة والكبيرة وعالجها بحكمة. ولمزيد من التفاصيل كان لنا هذا الحوار مع المدير غسان دلال.

 

يعاني العراق عموماً وإقليم كوردستان خصوصاً من تدهور في الحركة الاقتصادية، كيف أثرت هذه الأزمة على مسار عمل الفندق لهذا العام؟

بالطبع كان للأوضاع الإقتصادية تأثير على حجوزات فندقنا ولكن لفترة وجيزة والآن بدأنا نشهد عودة في نسبة الحجوزات ونتوقع ارتفاعها مجدّداً لتصل الى نسبتها الطبيعية.

 

كيف تصنّفون فندقكم بين الفنادق الأخرى؟

في المرتبة الأولى لذلك حصد أربيل روتانا جائزة الفندق الرائد في العراق من معرض سوق السفر العالمي في لندن لخمسة أعوام متتالية 2011، 2012، 2013، 2014 و2015 وهو ما يؤكّد بشهادة دولية أننا الفندق رقم واحد في العراق. في روتانا يعتبر الوقت سلعتنا الأغلى على الإطلاق، وتعتبر قراراتنا فيما يتعلق بطريقة تمضية وقتنا ومع من نمضيه واحداً من أكثر القرارات أهمية في حياتنا، ليس فقط لزبائننا وإنّما لموظفينا ومالكي فنادقنا وشركائنا في العمل. لذلك قطعنا عهداً على أنفسنا بأن نقدّم كل ما في وسعنا لنفهم حاجاتهم. نحن دائماً في "روتانا" نعتمد على العامل البشري، وعلى أهمية اختيار الموظفين الذين يريدون العمل في الفندق، للمحافظة على الأساس لمشاريعنا معتمدين المعايير الدولية الممزوجة بمفهوم الضيافة العربية، والذي نعتبره الأساس في نجاحنا.

 

استلمتم إدارة الفندق في أصعب الظروف السياسية والإقتصادية، ماذا علّمتكم هذه التجربة، وكيف ستتخطّون هذه المرحلة الإقتصادية الحرجة؟

دائماً ما تكون هناك تحديات تواجه العاملين في مجال الفنادق ولكن بفضل دعم شركة روتانا والخبرة التي تملكها في مجال  الفنادق تمكنّا من تجاوز هذه التحديات وهنا لا ننسى أيضاً الشركة المالكة "ماليا" ودعمها لفندقنا. الأوضاع السياسية أو غير المستقرة تؤثر كبيراً على الفنادق بشكل أساسي وذلك يعود للظروف السياسية والاقتصادية الصعبة ولكن أنا متأكّد أنّ أربيل ستعود بقوة الى الخارطة العالمية وهذا ما لمسناه بالآونة الأخيرة من خلال عودة نسبة إشغال الفندق. نحن نملك علامتنا التجارية المعروفة، من خلال مكاتب البيع والمندوبين المنتشرين في موسكو، بريطانيا، آسيا الى جانب الشرق الأوسط وغيرها، وهذه بحدّ ذاتها من العوامل الأساسية التي تساعد على الترويج، فالكثير من الزبائن والمسافرين لطالما تعرّفوا على "روتانا" ويفضلونها.

 

 

 

لكل فندق هوية ويتوجه إلى فئة معينة، ماذا عن فندقكم؟

أربيل روتانا يتميز بمواصفات عالمية لا وجود لمثلها في أي فندق آخر في أربيل من خلال خدماتنا والرعاية التامة التي نقدّمها لضيوفنا والإهتمام بأدقّ التفاصيل خلال إقامتهم. يزيد من تميّز فندقنا موقعه الاستراتيجي ففي أقلّ من عشر دقائق من مطار ومعرض أربيل الدوليين أيضاً يقع فندقنا في مواجهة منتزه "سامي عبد الرحمن" أحد أكبر منتزهات العراق ويمنح موقع الفندق فرصة رائعة لإكتشاف أماكن ممتعة وأثرية مثل "القلعة" والأسواق الواقعة قرب القلعة. يقدّم فندقنا خمسة مطاعم عالمية لإرضاء جميع الأذواق كمطعم "بازيليكو الايطالي"، "البستان اللبناني"، "فلايفرز" العالمي لتقديم وجبات الطعام خلال اليوم. بالإضافة الى مقهى واستراحة ردهة الفندق "بوند"التي تعجّ بالزبائن والزوّار. أضيف الى ما سبق أنّنا ندير أول منتجع صحي افتتح في أربيل "زين السبا في روتانا" بالإضافة الى النادي الصحي "بادي لاينز".

 

ما هي نصائحكم للشباب الصاعد في هذا المجال؟
ليعلم كل منهم جيداً أنّه يجب أن يجتهد كثيراً للوصول إلى أعلى النتائج. اليوم ، يريد الناس أن يعملوا بصورة أقلّ ويكونوا ناجحين، فنصيحتي دائماً لأيّ شخص اراد النجاح في مجالنا هذا أن يكون على استعداد للعمل بجدّ وتحمّل المسؤولية أكثر. اسأل دائماً، كن طموحاً وكن واقعياً في توقعاتك. فلا تتوقع مثلاً أنّك سوف تصبح مديراً بعد خمس سنوات من العمل في الفنادق. ولكن إذا كنت تحب الناس وتمتلك القدرة على استيعاب الزبائن بالاضافة الى العمل الجاد، فهذا عظيم كخطوة أولية لرجل ناجح في هذا المجال.

 

 

 

 

 

 

الجمعة، 16 كانون الأوّل 2016
Facebook
Twitter
Linkedin

أضف تعليقاً

الأسم *
البريد الإلكتروني *
التعليق *
كود السرّيّة *
(*) كود السرّيّة يهدف لحماية الزائر/العضو والموقع في نفس الوقت

تعليقات الزوار

    إن موقع مجلة "رانيا" لا يتحمل مسؤولية التعليقات وهو غير مسؤول عنها.

صورة وخبر

Bentley تحتفل بيوم آلة الحياكة العالمية ...

صحة وتجميل

د. جورج دبر: لا أشجّع اعتماد الأعشاب كعلاج للأمراض الصدرية
د. جورج دبر: لا أشجّع اعتماد الأعشاب كعلاج للأمراض الصد ...

تقرير

العجز المائي سيصل إلى 610 ملايين متر مكعب عام 2035
العجز المائي سيصل إلى 610 ملايين متر مكعب عام 2035 ...
 
 
 
 
 
 
 
 
  • Facebook
  • Twitter
  • Insatgram
  • Linkedin
 
Address:
Beirut, Dekwaneh, Fouad Shehab Road, GGF Center, Block A, 3rd Floor

Phone: +961 1 484 084
Fax: +961 1 484 284

Email:
rania_magazine@hotmail.com info@raniamagazine.com
RANIA MAGAZINE

RANIA MAGAZINE was first issued at the beginning of year 2002 as a monthly magazine; it is distributed in Lebanon and the Arab countries.

RANIA MAGAZINE is concerned with economic, development, social and health affairs, news of municipalities, ministries and banks…
 
جميع الحقوق محفوظة @2018 لِمجلّة رانيا | برمجة وتصميم Asmar Pro