تحت الضوء

عيتاني يُنقذ بيروت من معتقل الظلام والخوف.. لماذا يُحارب كل رجل شريف ووطني؟؟؟

 
 

يسعى رئيس بلدية بيروت المهندس جمال عيتاني، وبحرص شديد منه وأمانة في استثمار مداخيل البلدية في المكان السليم، لإنقاذ هذه المدينة العريقة بتاريخها المجيد، ساعياً إلى إعادة البريق والحياة إلى مرافقها، وذلك من خلال إطلاق مهرجانات بيروت هذا الصيف، ماسحاً الغبار عن بيروت التي عُرفت بأمّ الشرائع. فأقيمت ضدّه حملة دنيئة ورخيصة مفتعلة من قبل الحاسدين، استهدفت البلدية بإدعاء كاذب مفاده أن البلدية قدّمت مساعدة لإحدى الجمعيات لإقامة هذا المهرجان، وهل هذا يُعقل؟ وما هذا الإفتراء؟ وهنا نأتي على ذكر المقولة الشهيرة "الشجرة المُثمرة تُرشق بالحجارة". استفاضت هذهالحملة المفتعلة بالطعن طبعاً، لأنّ الرئيس والمهندس جمال عيتاني أمين وحريص كل الحرص على أموال ومداخيل البلدية، وهدفه الرئيسي من هذه الخطوة الثقافية إزالة معالم الخوف والظلام بعد أن عاشت بيروت هواجس الإرهاب وعمليات التفجيرات. عمد الرئيس عيتاني إلى توظيف الاستثمارات الناجحة للمجلس البلدي في قطاعات سريعة المردود، وهذا ما يعرفه خبراء الاقتصاد.

إنّه رئيس بلدية نشيط، ديناميكي يعمل ليلاً نهاراً لأبناء مدينته، متواضع، مثقف، نجح في كل المناصب التي تبوّأها ويُعرف بنزاهته منذ ان كان رئيساً لمجلس الإنماء والإعمار. لماذا هذه الحملة المغرضة؟ ومن وراءها؟ هل لأنّ بعض النفوس الضعيفة العاجزة عن النظر إلى الأفق الرحب تعيش عقدة النجاح؟

 رئيس البلدية عيتاني يعمل على تنشيط الحركة الثقافية عبر هذه الخطوط الاحتفالية خصوصاً وأنّ بيروت ما زالت الملعب الرحب للثقافات، وبوابة الشرق المفتوحة على الغرب، وقبلة أنظار المثقفين في العالم. هذا الخط من الرؤية الفكرية ينمّ عن إفرازات تنصبّ في تقويم الوضع الحياتي ويزيل الاحتقان الذي تعاني منه المدينة. وُجِدت مهرجانات بيروت لتؤكّد للعالم الخارجي أنّ فكرة اغتيال هذه المدينة أمر غير وارد وهي المدينة الصامدة في وجه الإرهاب.

فبدلاً من أن يشدّوا على يده ويدعموا خطواته راحوا يرمون الحجارة على نوافذ نجاحاته، وهو الأمين المؤتمن على مجرى وتصريف أعمال البلدية الإنمائية. مهرجانات بيروت جاءت السيف القاطع الذي أثبت أمن هذه المدينة وأزال ستارة الخوف عن جبينها وذلك بفضل راعي المهرجانات ومطلقها الرئيس جمال عيتاني.

الجمعة، 18 آب 2017
|| المصدر: مجلة رانيا
|| بقلم: رانيا ميال
Facebook
Twitter
Linkedin

أضف تعليقاً

الأسم *
البريد الإلكتروني *
التعليق *
كود السرّيّة *
(*) كود السرّيّة يهدف لحماية الزائر/العضو والموقع في نفس الوقت

تعليقات الزوار

    إن موقع مجلة "رانيا" لا يتحمل مسؤولية التعليقات وهو غير مسؤول عنها.

صورة وخبر

زجاجة 1942Vin D’Or تجمع 1500 جنيه استرليني لمنظمةHuman ...

صحة وتجميل

د. زياد مسعد: بإمكاننا فحص الجنين قبل زرعه داخل الرحم
د. زياد مسعد: بإمكاننا فحص الجنين قبل زرعه داخل الرحم ...

تقرير

العجز المائي سيصل إلى 610 ملايين متر مكعب عام 2035
العجز المائي سيصل إلى 610 ملايين متر مكعب عام 2035 ...
 
 
 
 
 
 
 
 
  • Facebook
  • Twitter
  • Insatgram
  • Linkedin
 
Address:
Beirut, Dekwaneh, Fouad Shehab Road, GGF Center, Block A, 3rd Floor

Phone: +961 1 484 084
Fax: +961 1 484 284

Email:
rania_magazine@hotmail.com info@raniamagazine.com
RANIA MAGAZINE

RANIA MAGAZINE was first issued at the beginning of year 2002 as a monthly magazine; it is distributed in Lebanon and the Arab countries.

RANIA MAGAZINE is concerned with economic, development, social and health affairs, news of municipalities, ministries and banks…
 
جميع الحقوق محفوظة @2018 لِمجلّة رانيا | برمجة وتصميم Asmar Pro