نشاطات

عودة الرئيس الحريري ضمانة للإستقرار والإعتدال في مواجهة التطرُّف

 
 

شكّلت عودة الرئيس سعد الحريري إلى لبنان، صدمة إيجابية للحركة السياسية المشتّتة، ووفّرت المناخ والزخم الضروريين لتيار الحكمة والإعتدال في مواجهة التطرُّف والإرهاب، في ظلّ الموجة التكفيرية الجارفة التي تمرّ بها المنطقة، والتي طالت شظاياها الحدود اللبنانية والعمق اللبناني من خلال التفجيرات المتنقلة، واشتدّ أوارها مؤخراً، في المواجهة المباشرة بين الجيش اللبناني والمجموعات الإرهابية في عرسال وجرودها البقاعية، والتي سفكت دماً جديداً قدّمه ضباط وجنود الجيش اللبناني شهادة على مذبح الوطن.

عاد الرئيس الحريري بعد غياب قسري استمرّ لنحو 39 شهراً، وعودته كسرت الجمود السياسي الذي سيطر على البلاد جرّاء الإنقسام الحادّ، ونتيجة الحرب الدائرة في المنطقة، وحرّكت البوصلة السياسية في الداخل اللبناني، وكشفت حاجة لبنان إلى وجوده كأحد الخطوط المتقدِّمة في الدفاع عن لبنان في وجه الإرهاب،  وبهذا الخط المتقدّم المتعدّد الأوجه، سيُشرِف الرئيس الحريري على صرف المكرمة السعودية التي اقترنت بإعلان الملك عبدالله بن عبد العزيز مجدداً الحرب على الإرهاب في كلمة وجّهها مؤخراً إلى السعوديين والعرب والمسلمين والمجتمع الدولي، وتأكيداً لدور المملكة العربية السعودية ودعمها للبنان وجيشه، وتلك المكرمة تُرجِمت بهبة مالية بقيمة مليار دولار أميركي، حملها الرئيس الحريري لتحصين لبنان وقواه الأمنية المختلفة.

ومن أوجه هذا الخط المُتقدِّم أيضاً، الوجه الديبلوماسي، حيث يتمتع سعد الحريري بشبكة علاقات ديبلوماسية دولية تتيح له سهولة وحيوية التحرّك، وهذا ما بدا واضحاً من خلال الحركة الديبلوماسية الكثيفة التي أجراها في بيروت منذ لحظة عودته. ومنها السياسي كذلك، حيث يتوقع المتابعون أن يبدأ الرئيس الحريري الحوار مع مختلف القوى السياسية على قاعدة أهمية التوافق على رئيس جديد للجمهورية، وإعادة تكوين السلطة وإنعاش الحياة السياسية وتحقيق الإستقرار وبالتالي إعادة عجلة الإقتصاد إلى حيويتها.

عاد الرئيس سعد الحريري للإمساك بأوراق اللعبة من جديد، كشريك أساسي ورقم صعب في المعادلة اللبنانية، لصوغ الإتفاقات والتفاهمات الداخلية، في ظلّ استحقاقات واهمة طالتالفراغ الرئاسي، والتوازن المفقود في البلاد، مع اقتراب نهاية ولاية المجلس النيابي الممدّد. وعلى أعتاب الدخولفي المحظور على كافّة المستويات، الذي يمكن أن ينشأ بفضل التقاعس وعدم التوافق على تحقيق الإستحقاقات المتعدِّدة.

باختصار، إنّ عودة الرئيس سعد الحريري إلى لبنان في ظلّ الظروف القاهرة التي تعمّ لبنان والمنطقة هو انتصار لمنطق الإعتدال والتعايش والوحدة الوطنية في مواجهة التطرُّف والإنقسام، والإنتقال إلى مرحلة جديدة يعمّ فيها الأمن والإستقرار والطمأنينة في لبنان.

الأربعاء، 24 أيلول 2014
Facebook
Twitter
Linkedin

أضف تعليقاً

الأسم *
البريد الإلكتروني *
التعليق *
كود السرّيّة *
(*) كود السرّيّة يهدف لحماية الزائر/العضو والموقع في نفس الوقت

تعليقات الزوار

    إن موقع مجلة "رانيا" لا يتحمل مسؤولية التعليقات وهو غير مسؤول عنها.

صورة وخبر

Bentley تحتفل بيوم آلة الحياكة العالمية ...

صحة وتجميل

د. جورج دبر: لا أشجّع اعتماد الأعشاب كعلاج للأمراض الصدرية
د. جورج دبر: لا أشجّع اعتماد الأعشاب كعلاج للأمراض الصد ...

تقرير

العجز المائي سيصل إلى 610 ملايين متر مكعب عام 2035
العجز المائي سيصل إلى 610 ملايين متر مكعب عام 2035 ...
 
 
 
 
 
 
 
 
  • Facebook
  • Twitter
  • Insatgram
  • Linkedin
 
Address:
Beirut, Dekwaneh, Fouad Shehab Road, GGF Center, Block A, 3rd Floor

Phone: +961 1 484 084
Fax: +961 1 484 284

Email:
rania_magazine@hotmail.com info@raniamagazine.com
RANIA MAGAZINE

RANIA MAGAZINE was first issued at the beginning of year 2002 as a monthly magazine; it is distributed in Lebanon and the Arab countries.

RANIA MAGAZINE is concerned with economic, development, social and health affairs, news of municipalities, ministries and banks…
 
جميع الحقوق محفوظة @2018 لِمجلّة رانيا | برمجة وتصميم Asmar Pro