مقال

صاحب السموّ الملكي الأمير الوليد بن طلال... الشخصية الإقتصادية الإستثنائية عالمياً

 
 

تشكّل شخصية سمو الأمير الوليد بن طلال حالة استثنائية، متفرّدة بلغة اقتصادية خاصّة على مستوى العالمين العربي والعالمي، وهي شخصية ذات كفاءة خطت في سيرتها الكثير من الإنجازات والإستثمارات العملاقة، فشكّلت قاعدة ثابتة في حركة النمو الاقتصادي، الإنساني والخدماتي. تبلورت في ثنايا هذه الشخصية المزايا الإنسانية التي تنمّ عن روح معطاءة بلا حدود.

يشكّل صاحب السمو الوليد بن طلال ظاهرة غير مسبوقة في عالم الإستثمارات العملاقة، خصوصاً في الإستثمارات الفندقية، فكانت انطلاقته مثمرة منذ العام 1980 حتى يومنا هذا، وتضمّنت استثمارات متباينة في العديد من القطاعات حتى الإعلامي منها.

عمد سموّه إلى دعم الحركة الإقتصادية ومواجهة الامتداد الصهيوني المؤثر اقتصادياً على مستوى العالم، فوظّف استثماراته لما يخدم المصلحة العربية، وكما شجّع الاقتصاد الخارجي كانت له اليد البيضاء بدعم الاقتصاد السعودي الداخلي من خلال استثمارات عملاقة بفضل شركته "المملكة القابضة".

تشعّبت الإستثمارات التي أطلقها سموّه ما بين مجالات المصارف المحلية والعالمية، الانتاج الإعلامي ومحطات التلفزيون الفضائي إلى صناعة الفنادق والترفيه والسياحة وأعمال تطوير العقارات والمشاريع الإنشائية وصناعة الإلكترونيات وصناعة معدات الكمبيوتر، إضافة إلى دور "مؤسسة الوليد بن طلال الخيرية الإنسانية" الداعمة للأعمال الإنسانية والخير.

ركّز سموّه من خلال مؤسسته الإنسانية على دعم القطاع الصحي وتقديم المساعدات للمستشفيات وتجهيزها، إضافة إلى تركيزه على قطاع التعليم التخصّصي، لاسيما الجامعي وكان سموّه مؤمناً بأنّ إصلاح المجتمعات وتحديداً المجتمعات الشرقية لا يتم إلاّ بفضل إلغاء نسبة الأمية وفتح أفق العلم.

كذلك دعم دور المرأة وساعدها على إيجاد الفرص لتكون عنصراً فاعلاً في مجتمعها، فكان انفتاحه وتطوّره عاملين أساسيين في بلورة شخصيته.

تلقّى سموّه العديد من الأوسمة ودروع التكريم وأقيمت عنه الكثير من الندوات والمؤتمرات حتى إنّ الكاتب البريطاني "ريزخان" مراسل قناة الجزيرة الإنكليزية ألّف عنه كتاباً تناول سيرته الذاتية وأعماله واستثماراته بيع منه ما يُقارب المليون نسخة. تخطّى سموّه حدود الشخصية الإقتصادية المعهودة خصوصاً بعد أن وهب 120 مليار ريال سعودي من ثروته للأعمال الخيرية والإنسانية ليكون عالمنا العربي بمنأى عن الجهل، الجوع والفقر.

 

الأربعاء، 21 كانون الأوّل 2016
Facebook
Twitter
Linkedin

أضف تعليقاً

الأسم *
البريد الإلكتروني *
التعليق *
كود السرّيّة *
(*) كود السرّيّة يهدف لحماية الزائر/العضو والموقع في نفس الوقت

تعليقات الزوار

    إن موقع مجلة "رانيا" لا يتحمل مسؤولية التعليقات وهو غير مسؤول عنها.

صورة وخبر

زجاجة 1942Vin D’Or تجمع 1500 جنيه استرليني لمنظمةHuman ...

صحة وتجميل

د. زياد مسعد: بإمكاننا فحص الجنين قبل زرعه داخل الرحم
د. زياد مسعد: بإمكاننا فحص الجنين قبل زرعه داخل الرحم ...

تقرير

العجز المائي سيصل إلى 610 ملايين متر مكعب عام 2035
العجز المائي سيصل إلى 610 ملايين متر مكعب عام 2035 ...
 
 
 
 
 
 
 
 
  • Facebook
  • Twitter
  • Insatgram
  • Linkedin
 
Address:
Beirut, Dekwaneh, Fouad Shehab Road, GGF Center, Block A, 3rd Floor

Phone: +961 1 484 084
Fax: +961 1 484 284

Email:
rania_magazine@hotmail.com info@raniamagazine.com
RANIA MAGAZINE

RANIA MAGAZINE was first issued at the beginning of year 2002 as a monthly magazine; it is distributed in Lebanon and the Arab countries.

RANIA MAGAZINE is concerned with economic, development, social and health affairs, news of municipalities, ministries and banks…
 
جميع الحقوق محفوظة @2018 لِمجلّة رانيا | برمجة وتصميم Asmar Pro