مشاريع الخليج

رجل الأعمال بول أيانيان: أحترم وأقدّر الحاكم رياض سلامة الذي عمل 20 عاماً بصدق

 
 

بول أيانيان رجل أعمال لبناني، شغل منصب رئيس جمعية تجار برج حمود، وكان عضواً سابقاً في غرفة التجارة والصناعة والزراعة في بيروت وجبل لبنان. حصل على إجازة في علم النفس من جامعة "بورغ" في فرنسا، وعاد إلى لبنان ليتابع تحصيله العلمي متخصّصاً في المحاسبة واللغات.كان لدراسته في الخارج الأثر الكبير على شخصيته، فقد ولّدت فيه الثقة بالنفس والقدرة على مواجهة التحديات ووسّعت من آفاق فكره ومنحته حسّ الإدراك. بدأنا الحديث معه فيما يتعلّق بالشأن الاقتصادي، ورأيه فيما إذا كان العهد الجديد سيحمل معه انفراجاً اقتصادياً ملحوظاً، فأجاب أيانيان موضحاً: "إنّ فخامة رئيس الجمهورية العماد ميشال عون ورئيس مجلس الوزراء الشيخ سعد الحريري يسهران كي يعطيا لبلدهما كل الخير والأمان. ولكنّ مشكلتنا الأساسية هي الفساد ومعالجة البطالة التي وصلت الى 32% ويعاني منها مع الأسف الشديد نسبة كبيرة من الشباب الحاصلين على شهادات عالية، بحيث إن معظم الأعمال تشغلها الأيدي العاملة الأجنبية كالتجارة والصناعة وحتى المهن الحرّة. لذلك يجب وضع قوانين صارمة بهذا الخصوص، تنصّ على توظيف 10% من اليد العاملة الأجنبية و90% من اللبنانيين". وأضاف: "نأمل من الحكومة الجديدة اتخاذ الاحتياطات اللازمة للحدّ من مشكلة الهجرة لأننا بتنا نفتقد الى الكفاءات. أتمنّى أن تُعالج هذه المسألة في أسرع وقت ممكن. أمابخصوص نظام السير فيُعتبر الأزمة الأكبر في لبنان، لأن المواطن يعاني من مشكلة التنقل بين المناطق بسبب حال الطرقات التي تسبّب ازدحامات، وكذلك غياب العناصر المختصّة بالسير، كما أنّ تزايد عدد السيارات سنوياً في لبنان وبطريقة عشوائية يسبّب هذا الازدحام لغياب القوانين التي قد تساعد على تحسين الوضع". وتابع: "كل هذه الأمور تؤثر على الاقتصاد اللبناني، ونحن علينا تحسين بلدنا والتمثل بالبلدان الأجنبية لنرتقي أكثر وننهض بالاقتصاد الذي بدأ ينهار. أمّا في ما يتعلق بمرسوم الضرائب الجديد فأنا ضدّ زيادتها على التجارة والصناعة لأنّ البلد "من نهار لنهار عم ينهار" والصناعة تتراجع. وكلّنا ندرك أن الصناعة والتجارة اليوم بين أيدي الصينيين لأن اليد العاملة "رخيصة"، وفي لبنان من الصعب تحسين وضع الصناعة اللبنانية بسبب الغلاء، فالبضاعة المستوردة أرخص من الوطنية.لذلك أطلب من وزارة المال عدم زيادة الضرائب. فالمواطن لم يعد يتحمّل كل هذه الأعباء". أما بالنسبة الى خطة الحكومة للنهوض اقتصادياً والأولويات والمتطلبات التي نحتاجها اليوم، فعلّق أيانيان: "يحقّ للمواطن اللبناني العيش ببلده بكرامة، فلبنان ليس باستطاعته تحمّل أعباء مليوني أجنبي، وأتمنّى أن تتوصّل الحكومة الى حلّ جذري لهذه الأزمة بدلاً من أن يطالبوا الأمم المتحدة بحلول. وأكرّر نريد تقليص الضرائب والتقليل منها وتحسين رواتب الموظفين وحلّ مشكلة البطالة. وفي نهاية الحوار قال: "أحترم حاكم مصرف لبنان رياض سلامة الذي عمل بصدق وحافظ على استقرار الليرة اللبنانية ووضع المصارف وملاءتها، وأهنّئه بالتمديد ونقدّر عمله ولن يأتي مثيل له".

الجمعة، 14 تمّوز 2017
|| المصدر: مجلة رانيا
Facebook
Twitter
Linkedin

أضف تعليقاً

الأسم *
البريد الإلكتروني *
التعليق *
كود السرّيّة *
(*) كود السرّيّة يهدف لحماية الزائر/العضو والموقع في نفس الوقت

تعليقات الزوار

    إن موقع مجلة "رانيا" لا يتحمل مسؤولية التعليقات وهو غير مسؤول عنها.

صورة وخبر

Bentley تحتفل بيوم آلة الحياكة العالمية ...

صحة وتجميل

د. جورج دبر: لا أشجّع اعتماد الأعشاب كعلاج للأمراض الصدرية
د. جورج دبر: لا أشجّع اعتماد الأعشاب كعلاج للأمراض الصد ...

تقرير

العجز المائي سيصل إلى 610 ملايين متر مكعب عام 2035
العجز المائي سيصل إلى 610 ملايين متر مكعب عام 2035 ...
 
 
 
 
 
 
 
 
  • Facebook
  • Twitter
  • Insatgram
  • Linkedin
 
Address:
Beirut, Dekwaneh, Fouad Shehab Road, GGF Center, Block A, 3rd Floor

Phone: +961 1 484 084
Fax: +961 1 484 284

Email:
rania_magazine@hotmail.com info@raniamagazine.com
RANIA MAGAZINE

RANIA MAGAZINE was first issued at the beginning of year 2002 as a monthly magazine; it is distributed in Lebanon and the Arab countries.

RANIA MAGAZINE is concerned with economic, development, social and health affairs, news of municipalities, ministries and banks…
 
جميع الحقوق محفوظة @2018 لِمجلّة رانيا | برمجة وتصميم Asmar Pro