الغلاف

رئيس بلدية جبيل زياد حواط: جبيل تتميّز بتاريخ عريق ومجيد مدينة جبيل مثال التعايش رغم الاختلافات السياسية والدينية

 
 

رجل ديناميكي، طموح، صادق لا يحب "اللف والدوران"، هذه الصفات جعلت اسمه يلمع في الشأن العام. في ايار العام 2010 انتخب زياد حواط رئيساً لبلدية جبيل- بيبلوس بعد أن نال أعلى نسبة من الأصوات في تاريخ الانتخابات البلدية في جبيل وحتى اليوم. حاز على وسام الاستحقاق الذهبي من منظّمة السياحة العالمية التابعة للأمم المتحدة، تقديراً للإنجازات البارزة التي حقّقها في خدمة أبناء مدينته "جبيل" التي كانت محطّ أنظار الدول الأجنبية حيث انتُخبت أفضل مدينة سياحية للعام 2013. كما قُلّد حواط الوشاح الأورجواني لأفضل قيادي شاب وعضو في الرابطة الدولية لرؤساء البلديات الفرنكوفونية، وعضو في الرابطة المارونية اللبنانية. سعى حواط دائماً الى خلق جسور تعاون مع البلديات المحلية والأجنبية والمؤسسات والجامعات ومعاهد البحوث لتنفيذ مشاريع إنمائية جديدة تخدم جبيل التي يفتخر أنّه ولد وترعرع فيها. هو حالياً رئيس مجلس ادارة شركة حواط للتجارة- لبنان لاستيراد وتصدير المنتجات الخشبية في لبنان والشرق الأوسط، ورئيس مجلس ادارة  شركة       لبنان، وكذلك رئيس مجلس ادارة ABM حواط للتجارة- نيجيريا، ورئيس  مجلس ادارة شركة

 لبنان/ الشركة المصنّعة للمطابخ وجميع انواع النجارة. وبعد إنجاز الانتخابات وفوزه الساحق Zinaline

 وللاطلاع على المشاريع المُقترحة في المجلس البلدي، التقينا الرئيس زياد حواط الذي أجابنا عن التالي:

"سنكمّل في جبيل المشاريع الإنمائية والسياحية كونها عاصمة السياحة العربية وعلينا واجبات وأعباء كبيرة كي نستمرّ في نقل الصورة الحضارية والجميلة عن لبنان وشعبه الى كل انحاء العالم، لأنّ جبيل ليست مدينة لبنانية إنما مدينة تتغنّى بحوالى 7000 سنة من الحضارة وعلينا مسؤولية كبيرة جداً للحفاظ عليها وعلى تراثها وبالتالي لدينا العديد من المشاريع كإنشاء مرفأ سياحي كبير، ومشروع التلفريك الذي هو قيد الدرس وتوصّلنا الى مرحلة متقدّمة فيه وهناك شركة فرنسية وضعت الخرائط وبدأت بوضع الدراسات وإن شاء الله في القريب العاجل نكون قد حصلنا على دراسة الكلفة النهائية والتراخيص والأوراق الرسمية كي نبدأ بالمشروع. كما سنركّز على البنية التحتية للمدينة كي تستطيع ان تستوعب أكبر عدد ممكن من الزوّار، وإنشاء طرقات جديدة واستحداث مواقف عامّة للسيارات. هناك العديد من المشاريع قيد الدرس ستوضع على طاولة المجلس البلدي كي نبدأ العمل بها واحداً تلوَ الآخر". أما من ناحية الدعم المادي لهذه المشاريع فقال حواط: "نحن نموّل هذه المشاريع بالتعاون مع القطاعين العام والخاص، وهذا الذي أنجح العمل البلدي في جبيل وثقة المستثمرين كانت الحافز الأساسي لنجاحنا ودعم القطاع الخاص وقطاع المصارف لأعمالنا ولبلديتنا ساهم في إنجاز العديد من المشاريع وإن شاء الله في المرحلة المُقبلة سيكون التعاون أكبر ما بين القطاعين العام والخاص والمصارف كي نستمرّ وتكون جبيل دائماً أفضل مدينة عربية سياحية".

وعن الانتخابات ومحبة الجُبيليين له قال زياد: "أراد الجُبيليون اجراء استفتاء وليس انتخاباً ونزل الناس الى صناديق الاقتراع وحصلنا على 93% من أصوات الناخبين وهذا حمل كبير وُضع على أكتافنا كي نحافظ على الصورة الحضارية التي نقلتها مدينة جبيل الى كل العالم عن الشعب اللبناني وعن إرادته وبضرورة التغيير وأنا أؤكّد وأقول طالما أنّ الجُبيليين ملتفون حول ادارتهم المحلية وحول المجلس البلدي فسوف ننجز العديد من المشاريع وهنا للمناسبة  أريد ان أشكر الجُبيليين على الاستفتاء الكبير الذي أعطونا اياه وعلى الثقة الكبيرة التي منحونا اياها وأنا اعدهم بالمزيد من المشاريع والنجاحات والتألق لتبقى هذه المدينة صورة مُشرقة عنهم وعن أهلهم وعن طيبتهم وعن محبتهم وإيمانهم بلبنان وبالقضية وبالمشروع.وباب بلدية جبيل مفتوح لجميع الناس وليس للجُبيليين فقط، أيّ شخص يطلب مساعدة ما ونحن بإمكاننا أن نساعده فيه فلن نقصّر".

من ناحية أخرى أشار حواط الى أنّه سيعمل في أيّ مكان يحقّق فيه الحلم الشبابي في تحسين وطنه.

 وأضاف: "جبيل هي مدينة مميزة تتمتّع بتاريخ عريق وفيها مواقع أثرية من بين الأقدم في العالم كما أنّها مدينة التعايش بين أبنائها رغم الاختلافات السياسية والدينية. وقد استطعنا بفضل إيماننا وبفضل دعم أهل المدينة ومحبتهم وثقتهم بنا أن نصل الى ما نحن عليه اليوم، فهم تعاونوا معنا لأنّهم آمنوا بالمشاريع التي وعدنا بتنفيذها".

وختم الحوار بهذه العبارة: "لو لم أكن من جبيل لاخترت مدينة تشبهها بتاريخها وموقعها الإستراتيجي، أنا أفتخر بأنني جُبيلي وسأسعى الى تحقيق كل ما نستطيع أن ننفّذه من أجل هذه المدينة المميزة".

الثّلاثاء، 1 تشرين الثّاني 2016
Facebook
Twitter
Linkedin

أضف تعليقاً

الأسم *
البريد الإلكتروني *
التعليق *
كود السرّيّة *
(*) كود السرّيّة يهدف لحماية الزائر/العضو والموقع في نفس الوقت

تعليقات الزوار

    إن موقع مجلة "رانيا" لا يتحمل مسؤولية التعليقات وهو غير مسؤول عنها.

صورة وخبر

زجاجة 1942Vin D’Or تجمع 1500 جنيه استرليني لمنظمةHuman ...

صحة وتجميل

د. زياد مسعد: بإمكاننا فحص الجنين قبل زرعه داخل الرحم
د. زياد مسعد: بإمكاننا فحص الجنين قبل زرعه داخل الرحم ...

تقرير

العجز المائي سيصل إلى 610 ملايين متر مكعب عام 2035
العجز المائي سيصل إلى 610 ملايين متر مكعب عام 2035 ...
 
 
 
 
 
 
 
 
  • Facebook
  • Twitter
  • Insatgram
  • Linkedin
 
Address:
Beirut, Dekwaneh, Fouad Shehab Road, GGF Center, Block A, 3rd Floor

Phone: +961 1 484 084
Fax: +961 1 484 284

Email:
rania_magazine@hotmail.com info@raniamagazine.com
RANIA MAGAZINE

RANIA MAGAZINE was first issued at the beginning of year 2002 as a monthly magazine; it is distributed in Lebanon and the Arab countries.

RANIA MAGAZINE is concerned with economic, development, social and health affairs, news of municipalities, ministries and banks…
 
جميع الحقوق محفوظة @2018 لِمجلّة رانيا | برمجة وتصميم Asmar Pro