الغلاف

رئيس بلدية بيت مري المحامي روي أبو شديد: سنبذل كل جهودنا لإعادة بيت مري الى الخارطة السياحية

 
 

درس المحاماة وبرع فيها ولأنه  صاحب كلمة وموقف ويحبّ خدمة الناس قرّر دخول المجلس البلدي، فمن عضو مجلس بلدي الى رئيس بلدية وهذا يدلّ على حب ابناء بلدته له . المحامي روي أبو شديد صاحب حضور متميز وراقٍ، قلبه مفعم بالطموح وفيه إيمان متجذّر ويقين بأن من يريد الوصول الى اهدافه عليه بالمثابرة والاصرار. حفلت سيرته بجوانب لافتة في مختلف المجالات الإنسانية، الإدارية والثقافية. واليوم يصرّ أبو شديد على اعادة بيت مري الى الخارطة السياحية من خلال المشاريع والخطط التي رسمها

للبلدة، فبدأ بمشروع كبير بمناسبة الاعياد وتمويله يأتي من جيبه الخاص. اسئلة عديدة سألناه عنها فأجابنا بالتالي:

 

ما هي الخطوة الأولى التي قام بها المجلس البلدي الجديد؟

بيت مري تملك من المقوّمات ما يجعلها ضيعة مشرقة تنبض بالحياة في قلب المتن الشمالي، وهي ستشهد مسيرة انمائية ملحوظة. البلدة تحتاج إلى الكثير من العمل الإنمائي كي تعود الى الخارطة السياحية مجدّداً. عندما انتُخبنا كان همّنا الأول إعادة بيت مري إلى مجدها وعزّها، وهذا ما تترجمه أعمالنا ونشاطاتنا اليوم.

 

ماذا عن خططكم الانمائية وما هي المشاريع التي باشرتم بها؟

وضعنا خططاً استراتيجية انمائية طويلة الأمد تسمح بتنفيذ المشاريع وخلق فرص عمل ما ينعكس ايجاباً على واقع بيت مري. التعاون هو ما يثمر نتاجاً واضحاً قد يساهم بالإرتقاء بالبلدة لجعلها منافسِة لأفضل البلدات، لان فيها امكانيات مهمة وعلينا معرفة توظيفها  بالشكل المناسب.

 

كيف تعمل البلدية على تسهيل حياة أهالي البلدة؟

البلدية تسعى إلى تسهيل معاملات الناس ومتابعتها لدى الإدارات الرسمية المختصّة، كما تعمل على تسريع شؤونهم عن طريق إعطائهم التوجيهات اللازمة والضرورية، إضافة إلى أنّها تحرص على تأمين حاجات أبنائها في المجالات كافّة بدءاً من أعمال البنى التحتية والأشغال التجميلية والتنظيمية وصولاً إلى التخطيط ومشاريع انمائية تتوافق مع تطلعات أهل الضيعة لا سيما شبابها.

 

هل حققت البلدية انجازاً في موضوع الجباية؟

النجاحات بدأت تظهر على أرض الواقع وخير دليل على ذلك مسألة الجباية حيث حقّقنا 15% من الجبايات حتى الآن.

 

اخبرونا عن المهرجان الضخم بمناسبة عيدي الميلاد ورأس السنة ؟

البلدية أطلقت مهرجاناً تحت اسم "عيد بيت مري"، وقمنا بالمشروع انطلاقاً من قناعتنا بأنّ البلدة يجب أن توضع على الخارطة السياحية، وبناءً عليه نظّمنا مهرجاناً في ساحة مار ساسين من 16 كانون الأول وحتى 23 منه، وكان لكل الاعمار، وكانت المنطقة مقسّمة الى ثلاثة اقسام: الأول ضمن الصالة وتضمّن مسرحاً عُرضت فيه نشاطات متنوعة للاولاد، الثاني كان مخصّصاً للمحالّ التي تبيع المُنتجات اليدوية وغيرها، اما القسم الثالث فكان خارج ساحة الكنيسة حيث سُقف بخيمة مساحتها 1600 متر مربع وضمّت العديد من المطاعم وقدّمت فيها انواع النبيذ الساخن. كما وأقيم خارج ساحة الكنيسة مسرح عرض عليه في فترات الليل show  لفنانين معروفين، وهذا المشروع كان بمثابة انطلاقة لنا حضّرنا له خلال شهر فقط، وكلّفنا حوالى 300 الف دولار على أن تكون لدينا مشاريع أضخم في السنة المقبلة. وقد لاحظنا مدى تفاعل أهل البلدة من خلاله. ونستطيع القول: "لقد حقّقنا هدفنا برسم فرحة العيد على وجوه أبناء بيت مري".

 

من هي الجهات التي موّلت المشروع؟

رغم أنّ المشروع نفّذ برعاية البلدية لكنها لم تدفع شيئاً من تكاليفه، التمويل كان منّي ومن بعض  أصدقاء بيت مري.

 

بالانتقال الى أزمة النفايات، والمعمل المرخّص  لفرزها اين اصبح المشروع اليوم؟

أصبح معمل فرز وتسبيخ النفايات جاهزاً اليوم حيث تمّ تجهيزه باستخدام ألواح من العوادم. والمعمل يستطيع إستيعاب 15 طناً من النفايات في اليوم الواحد. هدفي اليوم يتركّز على نشر ثقافة فرز النفايات لدى الاطفال لكي نعلّمهم منذ الصغر هذه العملية، لذا أقوم بالإشتراك مع المدارس ببرنامج لفرز النفايات، الى جانب المشاريع المتعلقة بالنظافة ومشاريع لتأمين الإنارة والمياه الى جميع ابناء المنطقة وأيضاً تركيب عدّادات للمياه وهذا المشروع الأول من نوعه في الضيعة.

 

ما هي المشاريع المستقبلية ؟

نحضّر لمشروع بيئي، وهو عبارة عن وادٍ نموذجي لسكان البلدة يمكّنهم من ممارسة النشاطات الرياضية والترفيهية فيه وسيكون منجزاً خلال سنة. هدفنا الخدمة العامّة والنهوض بالبلدة وتلبية تطلّعات الأجيال الصاعدة عن طريق مواكبة عصر التطوّر، وإننا سنواصل العمل بقلب واحد ويدنا ممدودة للجميع بهدف تحقيق ما ينقص بيت مري من مشاريع تهمّ الإنسان والمجتمع وسنبذل جهدنا وكل طاقاتنا من أجل تأمين حياة سليمة تليق بالإنسان على أمل أن نستمرّ في خدمة أبناء بلدتنا وأن نبقى أوفياء لرسالتنا وبلدتنا وبلدنا لبنان.

إن الرغبة المشتركة لدى جميع أبناء هذه الضيعة، المقيمين منهم والمغتربين، هي في العمل بكل جدية وعزم، لتمكين بيت مري من استعادة دورها التاريخي والريادي في منطقتها حتى تكون نموذجاً يحتذى به لتحقيق بيت مري المستقبل، بيت مري الحلم.

الأربعاء، 21 كانون الأوّل 2016
Facebook
Twitter
Linkedin

أضف تعليقاً

الأسم *
البريد الإلكتروني *
التعليق *
كود السرّيّة *
(*) كود السرّيّة يهدف لحماية الزائر/العضو والموقع في نفس الوقت

تعليقات الزوار

    إن موقع مجلة "رانيا" لا يتحمل مسؤولية التعليقات وهو غير مسؤول عنها.

صورة وخبر

MEA تحتلّ المركز الثاني بين أفضل شركات الطيران في الشرق ...

صحة وتجميل

الأخصائي في جراحة المنظار والبدانة الدكتور أنطوان كاشي:  لبنان في المراتب المتدنية عالمياً على مستوى البدانة
الأخصائي في جراحة المنظار والبدانة الدكتور أنطوان كاشي: ...

تقرير

العجز المائي سيصل إلى 610 ملايين متر مكعب عام 2035
العجز المائي سيصل إلى 610 ملايين متر مكعب عام 2035 ...
 
 
 
 
 
 
 
 
  • Facebook
  • Twitter
  • Insatgram
  • Linkedin
 
Address:
Beirut, Dekwaneh, Fouad Shehab Road, GGF Center, Block A, 3rd Floor

Phone: +961 1 484 084
Fax: +961 1 484 284

Email:
rania_magazine@hotmail.com info@raniamagazine.com
RANIA MAGAZINE

RANIA MAGAZINE was first issued at the beginning of year 2002 as a monthly magazine; it is distributed in Lebanon and the Arab countries.

RANIA MAGAZINE is concerned with economic, development, social and health affairs, news of municipalities, ministries and banks…
 
جميع الحقوق محفوظة @2018 لِمجلّة رانيا | برمجة وتصميم Asmar Pro