بلديات

رئيس اتحاد بلديات الغرب الأعلى والشحار ورئيس بلدية رمحالا المحامي ميشال سعد: على المرأة أن تفرض نفسها وتتعاطى الشأن العام

 
 

نعمل على تنشيط السياحة الداخلية لتصبح مناطقنا مقصداً لأبناء المدن

يعمل رئيس اتحاد بلديات الغرب الأعلى والشحار ورئيس بلدية رمحالا المحامي ميشال سعد على التوفيق بين عمله الإنمائي ومهنته كمحام مستعيناً بحنكته في تنظيم الوقت، محاولاً قدر الإمكان عدم التقصير. اهتمامه بالشأن العام وحبّه لخدمة الناس ومشاركة همومهم ومشاكلهم كانت سبباً لخوضه المجال الإنمائي الذي يليق به. التقينا سعد الذي أطلعنا على أهمّ المشاريع الحالية والمستقبلية للاتحاد وللبلدية.

 

كيف يسعى الاتحاد لتمويل مشاريع إنمائية مختلفة، ومن هي الجهات المانحة التي تتواصلون معها في هذا الشأن؟

عبر الهيئات المانحة والصناديق وليس عبر السلطة المركزية أو الحكومة، فالأخيرة لا تدعم المشاريع، وعائدات الصندوق البلدي لا تكفي لتسديد رواتب الموظفين. هنا أشير الى أننا عقدنا مؤخراً مؤتمراً إنمائياً جمع حوالي 40 هيئة دولية مانحة، فهي الوحيدة القادرة على تمويل مشاريعنا بمختلف الأصعدة وفي كافة البلدات.

 

ما هي المشاريع التي حقّقتموها والتي تنوون تنفيذها؟

قمنا بتنفيذ أهم مشروع وهو تكرير الصرف الصحي بالاعتماد على القصب والحصى بالتعاون مع السفارة الإيطالية ومكتب التعاون الإيطالي. هذه التقنية طُبّقت أولاً في رمحالا فكانت تجربة ناجحة، ومؤخّراً طبّقها مجلس الإنماء والإعمار في بشرّي. ولأن خطط معالجة النفايات التي وضعتها الدولة لا تشمل الشوف وعاليه، قمنا بمشروع مع جمعية "أرض الإنسان" الإيطالية التي جهّزت "مكبساً" وُضع في بلدة عيناب كما وزّعت مستوعبات للنفايات بهدف الحد من هذه الأزمة. كذلك نظّمنا حملات لتشجيع الفرز لكنها غير كافية، لذا قمنا بتأمين أرض مساحتها 10000 متر من خلال الوقف الدرزي لإنشاء معمل لفرز النفايات العضوية، وما زلنا ننتظر موافقة الوزارات المعنية. كمانعمل على هيكلة الاتحاد وتشييد مبنى خاص به، إذ أصبح لدينا جهاز حرس مؤلف من 15 شاباً يهتمون بالأمن، ونسعى لتنفيذ مشاريع إنمائية وحثّ الشركات لافتتاح فروع لها في مناطقنا بهدف زيادة فرص العمل، لكن هذا يحتاج إلى سياسة اقتصادية شاملة على مستوى الدولة.

 

هل ستتمكّنون من التوصل إلى حل لمشكلة النفايات قريباً؟

لا أعتقد، فإنشاء معمل لبلدات الاتحاد الـ14 ليس مجدياً من الناحية الاقتصادية وتكلفته مرتفعة، لكن نسعى مع النائب أكرم شهيب لتنفيذ مشروع مركزي للمنطقة بتكلفة أقل، علماً أن هناك توجّهاً لاعتماد نظام إنتاج الطاقة waste to energyللتخلّص من النفايات، لكن الجهات المانحة لا تموّل هذه المشاريع معتبرة أن هذا النظام هو نوع من أنواع المحارق.

 

هل هنالك تعاون مع باقي رؤساء الاتحاد ؟

هناك تعاون مستمرّ مع اتحاد بلديات الجرد الأعلى - بحمدون برئاسة العميد نقولا الهبر.

 

ماذا تقدّم لكم بلدية عاليه؟

نتعاون معها في كافة المجالات ونقوم حالياً بوضع خارطة سياحية - بيئية للمنطقة تبدأ من عاليه لتصل إلى سوق الغرب وجسر القاضي، وبهذا نعمل على تنشيط السياحة الداخلية لتصبح مناطقنا مقصداً لأبناء المدن.

 

أخبرنا عن "ميني ماراثون الربيع"، وما هي أهميته؟

هذا الماراثون الثاني الذي ننظّمه، فالسنة الماضية كان تحت شعار "منركض سوا لوحدة الجبل"، ومساره على "خطوط التماس" السابقة أي: عاليه، سوق الغرب، كيفون وبيصور. هذا العام سيكون شعاره مرتبطاً بالبيئة. تكمن أهميته بأنّه يجمع بين أبناء المنطقة ويعرّف الناس على بعضهم خاصة المقيمين في المدن.

 

ما الذي ينقص رمحالا لتكون مقصداً للسياح، وكيف تعملون لتنشيط هذا القطاع في البلدة؟

لا تُعد بلدتنا مقصداً للسياح في الصيف فهي تفتقد للتسويق الجيّد والنشاطات السياحية التشجيعية، علماً أننا نقيم مهرجاناً دينياً في 6 أيلول من كل سنة بمناسبة عيد مار ميخائيل يتضمّن عشاء قروياً ونشاطات رياضية.

 

هل من تعاون مع الوزارات لتنفيذ المشاريع؟

هناك تعاون مستمر مع وزارة الطاقة التي تقوم بمشاريع إنمائية كالآبار الارتوازية، خزانات المياه، تمديدات الصرف الصحي، شبكات المياه والري والأقنية.

 

برأيك، ما هي أهمية تعاطي المرأة الشأن العام، ولماذا لا نراها ضمن المجلس البلدي؟

على المرأة أن تفرض نفسها وتتعاطى الشأن العام دون منّة من أحد، ونحن نشجّع وجودها في المجلس البلدي إلاّ أنّ الحظ لم يحالف إحدى السيدات في هذه الدورة.

 

نظّمتم ندوة عن قانون الانتخابات الجديد، ما هو رأيك به؟

رغم أن هذا القانون يعطي لكلّ مرشح حجمه لكنه يظلم الناس بخياراتها، فاللائحة واحدة ولا يحق لنا التشكيل. أيضاً، هومجحف بحق رؤساء البلديات الذين يرغبون بالترشح للانتخابات النيابية حيث أجبرهم على الاستقالة من رئاسة البلدية قبل 6 أشهر من الاستحقاق.

 

لو لم تكن مؤيداً للنائب وليد جنبلاط، أي لائحة كنت ستدعم، ولماذا؟

لو تمّ اعتماد قانون آخر لشكّلت لائحتي الخاصة، على رأسها الأستاذ أكرم شهيب وتضم الوزير سيزار أبي خليل وراجي السعد الذي تجمعني به صداقة قديمة.

 

ماذا تقول لنواب ووزراء المنطقة؟

كلمة حقّ تُقال، فوزراء قضاء عاليه الحاليون والسابقون لم يقصّروا في تقديم الخدمات، أما بالنسبة للنواب فهناك 2 فقط من أصل 5 يعملون بضمير.

الثّلاثاء، 17 نيسان 2018
|| المصدر: مجلة رانيا
Facebook
Twitter
Linkedin

أضف تعليقاً

الأسم *
البريد الإلكتروني *
التعليق *
كود السرّيّة *
(*) كود السرّيّة يهدف لحماية الزائر/العضو والموقع في نفس الوقت

تعليقات الزوار

    إن موقع مجلة "رانيا" لا يتحمل مسؤولية التعليقات وهو غير مسؤول عنها.

صورة وخبر

Bentley تحتفل بيوم آلة الحياكة العالمية ...

صحة وتجميل

د. جورج دبر: لا أشجّع اعتماد الأعشاب كعلاج للأمراض الصدرية
د. جورج دبر: لا أشجّع اعتماد الأعشاب كعلاج للأمراض الصد ...

تقرير

العجز المائي سيصل إلى 610 ملايين متر مكعب عام 2035
العجز المائي سيصل إلى 610 ملايين متر مكعب عام 2035 ...
 
 
 
 
 
 
 
 
  • Facebook
  • Twitter
  • Insatgram
  • Linkedin
 
Address:
Beirut, Dekwaneh, Fouad Shehab Road, GGF Center, Block A, 3rd Floor

Phone: +961 1 484 084
Fax: +961 1 484 284

Email:
rania_magazine@hotmail.com info@raniamagazine.com
RANIA MAGAZINE

RANIA MAGAZINE was first issued at the beginning of year 2002 as a monthly magazine; it is distributed in Lebanon and the Arab countries.

RANIA MAGAZINE is concerned with economic, development, social and health affairs, news of municipalities, ministries and banks…
 
جميع الحقوق محفوظة @2018 لِمجلّة رانيا | برمجة وتصميم Asmar Pro