أخبار الإقليم

تهوى السفر و القراءة ولاعبة تنس محترفة وتمارس أمومتها على أكمل وجه مدير عام مطار أربيل الدولي تالار فايق صالح: الروتين بقرارات الحكومة يشلّ حركة التغييرات في المطار

 
 

كان والدها داعماً لخطواتها وقراراتها الجريئة وهي شخصية طموحة جداً واجتماعية لديها هوايات كثيرة. صارمة داخل بيتها تتصرّف بعقلانية وتمارس أمومتها بشكل طبيعي 100%. تالار فايق صالح مدير عام مطار أربيل الدولي، تفسح المجال لمجلة "رانيا" بدخول حياتها العملية والشخصية للتعرّف أكثر عليها وعلى دورها القيادي.

كيف تم تعيينك واختيارك لهذا المنصب الحيوي؟

كنت أعمل سابقاً في Uk Representation(لندن) وقبلها في الأمم المتحدة لمدة 12 عاماً، فكوّنت خبرة جيدة وعميقة، ثم عملت في إقليم كوردستان والعراق من عام 1998 لغاية 2001 وبعدها سافرت الى بريطانيا. تم اختياري لهذا المنصب من قبل رئيس مجلس الوزراء نيجيرفان بارزاني.

ما كانت إستراتيجية خطة عملك خصوصاً بعد الأحداث الأخيرة التي عصفت بالبلد؟

أثّرت الوضعية الأمنية والسياسية على حركة الملاحة في المطار وبشكل عام على الـ Cargo  والنواحي الأخرى كافة، ونحن لدينا مشاكل مع بغداد من ناحية الأموال ومن جهة ثانية مع "داعش"، لكننا بذلنا جهدنا لكي لا يؤثر الوضع على الملاحة في المطار، فلم يتغيّر شيء بالنسبة للمسافرين على الرغم من تراجع الإقتصاد والنشاطات وظلّ عددهم هو نفسه، إنما الفرق الوحيد أن هذه الوضعية غيّرت وجهة السفر. قبل هذه الأحداث، كان لدينا 93% رحلات دولية جرّاء الأحداث باتت 50%.

كيف تتم المحافظة على الوفود القادمة الى أربيل بظلّ الوضع الأمني الخطير؟

الحمدلله، "داعش" بعيد عنّا. وفي حال وجود أيّ اخبارية للمطار او المنطقة نقوم فوراً بتزويد الإجراءات الأمنية حسب الوضعية. وعن زيارة الوفود فقد قلّت نسبتهم في الوقت الحاضر.

هل حدث وتمّ إكتشاف أيّ شبكة إرهابية في المطار؟

لا معلومات دقيقة ومفصّلة لديّ، عادة مثل هذا الملف هو بيد رجال الأمن وهم بدورهم يمارسون السرية ولا يدلون بأيّ معلومات.

برأيك مجتمعنا الشرقي اعتاد وجود المرأة في مناصب إدارية قيادية؟

عندما كنت أعمل في مطلع التسعينات مع الأمم المتحدة، كان الناس يستغربون عملي ويقولون لأهلي كيف تسمحون لها بالعمل وهي شابة وجميلة مع الأجانب؟ فكانت بالنسبة لهم خطوة غير مستحبّة لكننا اليوم نرى الفرق بالنظرية ونرى وجوداً للمرأة في مناصب وزارية وحتى في البرلمان.

لا نرى سيدات في مناصب إدارية مهمة سواء في العراق أو الإقليم؟

أرى من خلال وجودي في المطار، سيدات أخذن مراتب عسكرية من ضباط في الجوازات والأسايش، إنما نساء إداريات فأغلبهنّ في البرلمان أو الوزارات. لا توجد إمرأة في الشرق الأوسط  تدير المطار، وأنا أول إمرأة تلعب هذا الدور في الشرق الأوسط، وهو منصب مختلف عن باقي المناصب الإدارية وهو صعب لأن المطار يشكل مدينة صغيرة وهو ليس فقط إدارة، بل توجد أمور فنية، أمنية، هندسية وأبراج، كما يحتوي على كلّ شيء. الحمدلله لا أواجه صعوبات على نطاق العمل ولكنّ التحدّي كبير.

إذا عرضت عليك فكرة اختيار وزارة من هذه الوزارت أي حقيبة تختارين: السياحة، الإقتصاد أم الثقافة؟

قد أقول السياحة ولكنني لا أختار أيّ واحدة منها. الثقافة تتطلّب عملاً كثيراً.

شخصياً أراك في وزارة السياحة كونك شابة ولديك أفكار سياحية وكذلك لا توجد إمرأة في هذا المنصب؟

صحيح المرأة موجودة في مناصب إدارية وقيادية ربما وجودي مثلاً كإمرأة في وزارة السياحة يدفعني للعطاء أكثر وبالتالي أكون مصدر إستفادة للمنصب.

تحبين طبيعة عملك في المطار؟

بصراحة أحب عملي وخصوصاً المطار، لكنني كنت أتمنى ممارسته بظروف ثانية، هناك تعقيدات كثيرة وتحديات وظروف صعبة، إنه عمل حيوي. قادرة على المهمات الموكلة إليّ ولديّ حب لعملي لكن أمنيتي لو كانت الظروف أفضل.

حديثينا عن رغبتك بالامور التي تودين تغييرها ولم تستطيعي لضيق الإمكانيات؟

امور عدة لا نستطيع القيام بها لأننا 100% مؤسسة تابعة للحكومة والحكومة لديها روتينات كثيرة لا تمشي تماماً مع عمل المطار، لأنه وحدة إدارية، إقتصادية، أمنية. الروتينات التي ترتبط بوضعية التغيرات ووجود الحل الأنسب، إنما العقبة تصطدم بتحدِّ طويل وكبير لأخذ الموافقة والقيام بالتغيّر وخلال هذا التحدي هناك نسبة 80% لا يفهمون الطرح وضرورياته بسبب عدم وجود خلفية بالإقليم.

كيف تنظرين الى مطار أربيل وما هي الأفكار التي تودين تغييرها؟

بطبعي متفائلة وأنظر الى مطار أربيل بأنه سيكون له مستقبل كبير حسب الموقع الجغرافي وتوجد فيه تسهيلات، إنما النمو ممكن أن يكون أسرع له لو كان المطار خاصاً، إنما هذه قوانين حكومية وعادة يقيدونك بها، فتعجزين عن القيام بأي شيء. مثلاً كنّا نريد فرض ضريبة على المسافرين من كلفة عمليات التنظيف والكهرباء الى الأمن وأظنّ 10 دولارات مبلغاً مناسباً إنما لتطبيقها علينا الحصول على موافقة من وزارة النقل والمالية وأحياناً يؤدّي التأخير الى تكلفة في الحسابات أغلى. إن القانون العراقي المدني يرجع لسنة 1974 ولم يعدّل أي شيء فيه. صحيح نحن في كوردستان لسنا تابعين للعراق ولكننا لسنا سلطة مستقلة ومطارات العراق كلها تابعة لسلطة الطيران المدني العراقي.

من يدعم مسيرتك؟

والدي رحمه الله دعم كل خطوة وقرار جريء ووقف الى جانبي، كانت علاقتنا علاقة صداقة، والآن زوجي وعائلتي يتفهمون اهتمامي وشخصيتي وباتت إبنتي متعودة على ظروفي. أخذت من والدي النظافة والبراءة ومن والدتي الحذر وعندما أصبحت أمّاً أدركت سبب خوفها عليّ.

كيف تقضين وقتك مع إبنتك؟

الوظيفة قلّصت وقتي إنما أقيم توازناً ما بين عملي والبيت، فأنا في المكتب تالار المديرة ولكن خارج المكتب تعاملي مع الموظفين مختلف وفي البيت أنا أمّ، أمارس أمومتي 100% فأذهب مع إبنتي الى السينما، ألاعبها في "البارك" وداخل "الماكدونالدز" أو "الهارديز" وندرس معاً في البيت وأقرأ لها قصة قبل النوم.

هل عملك يؤدي الى نقص ما تجاه إبنتك؟

أبداً فالأطفال يعتادون على عمل ذويهم وعندما كنت في لندن كانت إبنتي تعلم بوجود مساعدة لي وتدرك بأننا لا نفترق في العطل الأسبوعية وهي باتت مثلي عملية.

هوايتك ؟

من هواياتي التنس لأنني كنت في المنتخب أيام الجامعة والسفر ولكن بعد سفر متكرر تعبت. أحبّ الرياضة و القراءة  فكنت أقرأ الروايات العالمية وإنما لضيق وقتي أقرأ الصحف و المجلات فقط.

حققت تالار طموحاتها؟

كنت محظوظة وناجحة وما كنت أحلم به قبل 10 سنوات وصلت إليه، أنا بطبعي أحب الديبلوماسية . 

الثّلاثاء، 3 تشرين الثّاني 2015
Facebook
Twitter
Linkedin

أضف تعليقاً

الأسم *
البريد الإلكتروني *
التعليق *
كود السرّيّة *
(*) كود السرّيّة يهدف لحماية الزائر/العضو والموقع في نفس الوقت

تعليقات الزوار

    إن موقع مجلة "رانيا" لا يتحمل مسؤولية التعليقات وهو غير مسؤول عنها.

صورة وخبر

MEA تحتلّ المركز الثاني بين أفضل شركات الطيران في الشرق ...

صحة وتجميل

الأخصائي في جراحة المنظار والبدانة الدكتور أنطوان كاشي:  لبنان في المراتب المتدنية عالمياً على مستوى البدانة
الأخصائي في جراحة المنظار والبدانة الدكتور أنطوان كاشي: ...

تقرير

العجز المائي سيصل إلى 610 ملايين متر مكعب عام 2035
العجز المائي سيصل إلى 610 ملايين متر مكعب عام 2035 ...
 
 
 
 
 
 
 
 
  • Facebook
  • Twitter
  • Insatgram
  • Linkedin
 
Address:
Beirut, Dekwaneh, Fouad Shehab Road, GGF Center, Block A, 3rd Floor

Phone: +961 1 484 084
Fax: +961 1 484 284

Email:
rania_magazine@hotmail.com info@raniamagazine.com
RANIA MAGAZINE

RANIA MAGAZINE was first issued at the beginning of year 2002 as a monthly magazine; it is distributed in Lebanon and the Arab countries.

RANIA MAGAZINE is concerned with economic, development, social and health affairs, news of municipalities, ministries and banks…
 
جميع الحقوق محفوظة @2018 لِمجلّة رانيا | برمجة وتصميم Asmar Pro