تقرير

السياحة في لبنان... ذكريات تاريخ يرسم الحاضر

 
 

بينما أنت ذاهبٌ في مشاوير تاريخ هذا البلد الذي يسمّونه لبنان، تأخذك الذاكرة إلى وجه السياحة فيه حيث يترامى على رصيف الذكريات مرور الحضارات على أرضه وقداسة الإيمان وخمود آثاره كشاهد على معنى تاريخه العريق. فالسياحة الداخلية في لبنان ليست محصورة فقط بالأماكن الأثرية والقلاع، بل مرتبطة بمشاهد طبيعية وإبداعات المفكرين من أبنائه وحتى في مسارحه واستعراضات فنونه. فهذا البلد الصغير بمساحته يشكّل خزّان وقود للسياحة بمفهوم عالمي.

 

لبنان الأثري

بقيت قلعة بعلبك حتى يومنا هذا شاهدة على تاريخ الرومان، وظلّت كنيسة مار يوحنا - جبيل شاهدة على الحملات الصليبية. ارتبط الساحل اللبناني بحضارة الفينيقيين الأثرية من خلال القلاع التي ظلّت مرتفعة حتى هذا اليوم وأبرزها جبيل، صيدا، صور، إضافة إلى دور الحضارة الإسلامية مثل عنجر وطرابلس. وكانت هذه الشواهد التاريخية الأثرية عامل جذب واهتمام للسيّاح الأجانب الذين عرفوا السياحة في لبنان منذ القدم، وكانوا يأتون إليه لزيارة هذه الأماكن والتزوّد بالكثير من المعلومات والثقافات عنها.أما السياحة المناطقية الاصطيافية فقد أصبحت محور اهتمام عند السياح الرائدين من الخليج، وتحديداً مناطق باتت مركزاً لإقامتهم وللاصطياف أيضاً مثل عاليه، بحمدون، برمانا، فالوغا وغيرها من المناطق التي وُضعت على لائحة الاصطياف.

 

السياحة الفنية

شغلت الفنون اللبنانية الرأي العام، خصوصاً مهرجاناتها التي اتخذت طابعاً عالمياً، فكانت السياحة الفنية جزءاً مهمّاً من السياحة عموماً، وبعض المسارح استقطبت السيّاح المهتمّين والمثقفين وفي مقدّمتها مسارح كركلا والرحابنة وروميو لحود ومسارح الأكاديميين. كما جذبت الأعمال المسرحية اللبنانية اهتمام النقاد العالميين وأخذت عروض الأزياء والمجوهرات طريقها للجذب السياحي من الخارج.

 

الإبداع السياحي

كان للإبداع اللبناني الدور الكبير في تسهيل وتفعيل الحركة السياحية، مثل افتتاح المتاحف الخاصة ومعارض الكتاب والنحت والرسم... وهذا يعدّ إضافة من الإضافات على القطاع السياحي مثل افتتاح متحف جبران خليل جبران وإدراجه على لائحة السياحة العالمية، وكذلك الحال بالنسبة الى متحف الشمع في جبيل ومغارة جعيتا وقصر موسى في الشوف.

 

السياحة الدينية

كما تُعتبر روما المحجة الثابتة والسياحة الأكثر جذباً في العالم، يأتي لبنان في المرتبة الرابعة نسبة الى كونه أرض القداسة، وهو الذي قدّم للعالم كوكبة من الأتقياء والقديسين وفيه كنائس وجوامع تاريخية ما زالت صامدة في وجه التاريخ مثل وادي قنوبين ودير مار سركيس - إهدن ودير البنات في جبيل وبلدة قانا التي شهدت على أولى عجائب السيد المسيح. لبنان الذي يتكئ على وسادة الشرق الأوسط هو وطن الجمال بسياحته العالمية ودوره الحضاري البارزعلى مستوى العالم.

الإثنين، 15 أيّار 2017
|| المصدر: مجلة رانيا
Facebook
Twitter
Linkedin

أضف تعليقاً

الأسم *
البريد الإلكتروني *
التعليق *
كود السرّيّة *
(*) كود السرّيّة يهدف لحماية الزائر/العضو والموقع في نفس الوقت

تعليقات الزوار

    إن موقع مجلة "رانيا" لا يتحمل مسؤولية التعليقات وهو غير مسؤول عنها.

صورة وخبر

Bentley تحتفل بيوم آلة الحياكة العالمية ...

صحة وتجميل

د. جورج دبر: لا أشجّع اعتماد الأعشاب كعلاج للأمراض الصدرية
د. جورج دبر: لا أشجّع اعتماد الأعشاب كعلاج للأمراض الصد ...

تقرير

العجز المائي سيصل إلى 610 ملايين متر مكعب عام 2035
العجز المائي سيصل إلى 610 ملايين متر مكعب عام 2035 ...
 
 
 
 
 
 
 
 
  • Facebook
  • Twitter
  • Insatgram
  • Linkedin
 
Address:
Beirut, Dekwaneh, Fouad Shehab Road, GGF Center, Block A, 3rd Floor

Phone: +961 1 484 084
Fax: +961 1 484 284

Email:
rania_magazine@hotmail.com info@raniamagazine.com
RANIA MAGAZINE

RANIA MAGAZINE was first issued at the beginning of year 2002 as a monthly magazine; it is distributed in Lebanon and the Arab countries.

RANIA MAGAZINE is concerned with economic, development, social and health affairs, news of municipalities, ministries and banks…
 
جميع الحقوق محفوظة @2018 لِمجلّة رانيا | برمجة وتصميم Asmar Pro