تحقيق

الحيوانات الأليفة تهدّد حياة المرأة الحامل

 
 

تعتبر فترة الحمل من أصعب المراحل التي تعيشها النساء فهي تجعلهنّ في خضم الإهتمام الزائد بسلامتهنّ وسلامة الجنين، ففي هذه المرحلة بالذات تتعرّض المرأة لعدّة أنواعٍ من الميكروبات، يمكن أن تلتقطها بصورةٍ سريعة وغير مألوفة، ويمكن أن تشكّل خطراً على حياتها وحياة الجنين في رحمها. أمّا الجديد فهو أنّ معظم البكتيريا التي يمكن أن تواجه المرأة الحامل، قد تنبع من الحيوانات الأليفة التي تربّيها والتي لطالما اعتبرتها نعمة في منزلها، فهل تتغيّر المقاييس وتصبح هذه الحيوانات نقمة على صاحبتها؟

ترتفع نسبة تربية الحيوانات الأليفة في المنازل بشكلٍ متسارع، فهذه الحيوانات على الرّغم من صغرها إنّما هي ذات فعاليّة واسعة، لا سيّما في مجال الصحة العقلية، ولقد اكتشفت دراسة جديدة مؤخّراً أنّ هذه الحيوانات باستطاعتها تحديد أمراض الإيدز وسرطان القولون الذي يتفشّى في جسم الإنسان وأمراضٍ مزمنة أخرى. كما تعتبر دراسة حديثة أنّ المرأة الحامل التي تقضي معظم وقتها مع الحيوانات الأليفة، يمكن أن تنجب أطفالاً لا يعانون من الحساسية ومرض الرّبو. وعلى عكس هذه الميزات الجميلة والساحرة التي تقدّمها هذه المخلوقات الأليفة، فهناك أخطارٌ كثيرة يمكن أن تهددّ صحة النساء الحوامل وأجنّتهنّ.

 

 قططٌ، كلابٌ، طيورٌ، وزواحف... هل تشوّه أجنّة الحوامل؟

في حديثٍ أجرته مجلة "رانيا" مع الطبيب النسائي الدكتور مارسيل زلاقط، كشف لنا هذا الأخير أنّ "القطط تحمل بكتيريا "تكسوبلازما" أو ما يُعرف بداء القطط وهو ينتقل إلى المرأة الحامل وإلى جنينها على حدٍّ سواء. يمكن لهذه الجرثومة أن تحدث التهاباتٍ لدى المرأة الحامل، كما يمكن أن تنتقل العدوى إلى الجنين في أحشائها، فترتفع نسبة احتمال وفاته داخل الرّحم، لا سيّما في الأشهر الثلاثة الأولى. من هنا فإنّ اختلاط المرأة الزائد بالقطط ليس مستحبّاً، وفي حال غفل القط صاحبته ببراثنه الحادة فذلك يؤدّي إلى مشاكل وخيمة لصحة الشخصين، إن من خلال التشوّهات أو من خلال الإجهاض المُبكر". وشدّد الدكتور زلاقط

 

 

 

 

 

على أهمية التقيّد بالإستشارات الطبية دائماً، وخضوع المرأة الحامل لشتّى الفحوصات الطبية اللازمة ومن بينها اختبار المناعة وفحص الدّم، لا سيّما قبل اقتناء الحيوانات الأليفة.

وفي ما يخصّ الكلاب، أكّد الدكتور زلاقط أنّها "تحمل عدوى ويمكن أن تكون مؤذية لصحّة المرأة الحامل من خلال لعابها أو برازها"، لذلك من الأفضل تطعيم هذا "الصّديق الوفي" قبل أن يشكّل خطراً على حياة الحامل من دون علمها، ومن الضّروري أن تحافظ الحامل على مساحة واسعة بينها وبين كلبها، وذلك خوفاً من أن يقفز هذا الأخير على رحمها، فيشوّه فوراً جنينها.

أما الطيور التي لطالما تربّت مع أصحابها فهي لا تهدّد صحة المرأة ولكن من "المهمّ عدم تنظيف قفص الطيور وعدم النّوم بجانبها في غرفةٍ واحدة"، ولكن يجب الإنتباه من الطيور الجديدة التي تدخل البيوت، فحسب قول الدكتور زلاقط انّ "الخطر من هذه الطيور هو مرض الإنفلونزا الذي ينتشر بين فترةٍ وأخرى في المحيط، وإذا كان هذا المرض يهدّد حياة الإنسان العادي، فكم بالحريّ المرأة الحامل؟". كما نصح الحوامل من تجنّب الزواحف على أنواعها كونها من حاملي بكتيريا "السالمونيلا" وتؤذي بشكلٍ مباشر حياة الحامل وطفلها.

من المهمّ  بالنسبة للمرأة الحامل، أن تربّي الحيوانات الأليفة إذا كانت من هواة هذا النّشاط، ولكنّ الأهمّ هو أن تكون الرعاية الصحية لها في الدرجة الأولى من حياتها، لأنّه وباختصار،

"هيّ مش وحدا عم بتعيش، هنّي تنين"!

الإثنين، 20 كانون الثّاني 2014
Facebook
Twitter
Linkedin

أضف تعليقاً

الأسم *
البريد الإلكتروني *
التعليق *
كود السرّيّة *
(*) كود السرّيّة يهدف لحماية الزائر/العضو والموقع في نفس الوقت

تعليقات الزوار

    إن موقع مجلة "رانيا" لا يتحمل مسؤولية التعليقات وهو غير مسؤول عنها.

صورة وخبر

Bentley تحتفل بيوم آلة الحياكة العالمية ...

صحة وتجميل

د. جورج دبر: لا أشجّع اعتماد الأعشاب كعلاج للأمراض الصدرية
د. جورج دبر: لا أشجّع اعتماد الأعشاب كعلاج للأمراض الصد ...

تقرير

العجز المائي سيصل إلى 610 ملايين متر مكعب عام 2035
العجز المائي سيصل إلى 610 ملايين متر مكعب عام 2035 ...
 
 
 
 
 
 
 
 
  • Facebook
  • Twitter
  • Insatgram
  • Linkedin
 
Address:
Beirut, Dekwaneh, Fouad Shehab Road, GGF Center, Block A, 3rd Floor

Phone: +961 1 484 084
Fax: +961 1 484 284

Email:
rania_magazine@hotmail.com info@raniamagazine.com
RANIA MAGAZINE

RANIA MAGAZINE was first issued at the beginning of year 2002 as a monthly magazine; it is distributed in Lebanon and the Arab countries.

RANIA MAGAZINE is concerned with economic, development, social and health affairs, news of municipalities, ministries and banks…
 
جميع الحقوق محفوظة @2018 لِمجلّة رانيا | برمجة وتصميم Asmar Pro