تحت الضوء

الإعلامي المغوار رياض طوق... رقم صعب بين الإعلاميين اللبنانيين الكبتاغون من أهم مصادر تمويل الارهاب

 
 

عرف بشجاعته، وقوة قلبه، وكفاءته، تكللت مسيرته على مدى 5 سنوات بالنجاح الباهر، شارك في أكثر من 300 مداهمة. مجلة "رانيا" أطلقت عليه لقب "الاعلامي المغوار"، لقباً يستحقه بلا ادنى شك بعد ان اثبت جدارته وذاع صيته من خلال برنامجه . لا نستطيع ان نتذكر اعلاميي الأمن الجنائي في لبنان دون لفظ اسمه، انّه رجل المهمات الصعبة الاعلامي الجريء رياض طوق الذيغصنا معه في بحار برنامجه "بالجرم المشهود" من خلال هذا اللقاء.

حظي برنامج بالجرم المشهود بنجاح باهر على مدى خمس سنوات، هل ستستمرّ في اعداده، وما هي المقترحات المطروحة؟

بحكم عملي اصبحت متخصّصاً في مجال الاعلام الأمني، ونحن اليوم الى جانب برنامج بالجرم المشهود المختص بالامن الجنائي، نحضّر لمواضيع متعددة اهمها الارهاب، لذا قد ننتقل من الامن الجنائي الى مواضيع متخصّصة بمكافحة الارهاب.وقد يبقى اسم البرنامج على ما هو عليه او يتغير، الاّ أنّ العمل الامني سيبقى

 طابع عملنا.

هل نجاح البرنامج مرتبط بعرضه على قناة MTV؟

طبعاً، ولولا عرض البرنامج على قناة الـ MTVلما حقق هذا النجاح الكبير، هذه القناة العريقة لها جمهورها وتتمتع بأعلى نسبة مشاهدة على مستوى لبنان، وهناك العديد من الاعلاميين انطفأ نجمهم مع مغادرتهم المحطة وانتقالهم الى مكان آخر.

نظراً لخبرتك الواسعة في مجال الامن الجنائي، هل مؤشرات نسبة الجريمة الى ارتفاع اليوم، والى اي مدى تستطيع القوى الامنية الحدّ منها؟

اليوم قوى الأمن الداخلي وصلت الى مراحل متقدمة جداً، وتمكنت من مواكبة اكبر الاجهزة الامنية العالمية رغم ان امكانياتها مقارنة بالدول المتطورة خجولة، ولكن لدينا عناصر من الضباط يتمتّعون بالكفاءات والمهارات العالية واصبحت لديهم خبرات واسعة على مستوى مكافحة الجريمة.  اليوم كل مكاتب الشرطة القضائية في قوى الامن الداخلي متخصّصة، واستطاع القيّمون عليها إثبات جدارتهم على مستوى الشرق الاوسط.أما بالنسبة لمعدلات نسبة الجريمة فهي مرتفعة بلا شك، خصوصاً مع بدء النزوح السوري الى لبنان في العام 2011، ولكن السيطرة عليها اليوم ممتازة.

الى أيّ مدى ساهم برنامجك في الحدّ من نسبة الجريمة؟

برنامجي ساهم بردع العديد من المجرمين وترهيبهم من خلال عرض الحلقات والعواقب التي ينالها المجرم.

بالنسبة لمكتب مكافحة المخدرات، كيف تصف التعاون بينكم وبينه، وماذا عن الجهود المبذولة؟

نتعامل مع كل مكاتب الشرطة القضائية وقوى الامن الداخلي ولكن تعاملنا مع مكتب مكافحة المخدرات يأخذ حيزاً كبيراً نظراً لانتشار هذه الآفة بشكل كبير في مجتمعنا.كما وأن المكتب متعدّد الأهداف فمهما تعددت جرائم المجرمين فهم اهداف لمكتب مكافحة المخدرات.الضباط وعناصر قوى الامن في المكتب يتمتعون بكفاءات عالية ويبذلون كل جهودهم من أجل مكافحة المخدرات وملاحقة التجار والمروّجين.

ماذا عن امكانيات مكتب مكافحة المخدرات؟

إمكانياته متواضعة جداً، وما يقوم به عناصر وضباط المكتب فهو عمل اكثر من جبار.الدولة اليوم متقاعسة عن دعم مكتب مكافحة المخدرات علماً انه لا يقل اهمية عن موضوع الامن القومي لان المخدرات تتفشى في المجتمعات بوتيرة سريعة جداً وهو باب لجميع الآفات والجرائم.وعلى مجلس الوزراء إصدار قرارات جدية لدعم المكتب كما وعلى وزير الداخلية ان يرفع سقف مطالبه ويضغط من أجل هذا المكتب المنسيّ، لتخصيص الاموال اللازمة لميزانيته.

كم تبلغ نسبة متعاطي المخدرات في لبنان؟

50% تقريباً من الشعب اللبناني يتعاطون المخدرات.

أكّدت ان الكبتاغون جزء لا يتجزّأ من الإرهاب، هل لك ان تشرح لنا هذه المعادلة؟

معظم الارهابيين يتعاطون المخدرات لأن تعاطيهم فائض قوة وجرأة زائدة ومزيد من النشاط بعد انفصالهم عن الواقع، خصوصاً مادة الكبتاغون، وقد اثبتت أجهزة أمنية غربية من خلال التحقيقات ان معظم من يتم توقيفهم ومن شاركوا مع تنظيم الدولة الاسلامية "داعش" في الاعمال الاجرامية اعترفوا انهم اثناء ارتكابهم الجرائم كانوا من متعاطي الكبتاغون، هذا على المستوى العالمي، اما على المستوى المحلي فيعتبر الكبتاغون من أهم مصادر تمويل الارهاب خصوصاً بعد انخفاض اسعار النفط.

عين تجار المخدرات على رياض طوق، كيف تحصّنون أنفسكم أثناء المداهمات؟

نرتدي الادرع الواقية للرصاص، ومن خلال خبرتنا الأمنية اصبحنا اليوم على معرفة مفصّلة بكيفية تحركاتنا التي تكون تحت غطاء أمني مشدّد.شاركنا في أكثر من 300 مداهمة خلال 5 سنوات منها ما عرض على الهواء ومنها ما لم يعرض وهذا كفيل باكتسابنا الخبرة الكافية في المداهمات.

ما هي المعوقات التي تواجهونها اثناء التصوير؟

اكثر ما يزعجنا هو سريّة المهمة، سرعتها وطبيعة المنطقة الامر الذي يؤدي الى صعوبة تواجد المصورين معنا. اضافة الى المهمّات الخطيرة وإطلاق النار، كلها اسباب تعيق عملنا.

مجلة "رانيا" أحبّت ان تطلق عليك  لقب "الاعلامي المغوار" ما رأيك؟

اشكر ادارة المجلة على ثقتها بأدائي وعملي. وهذا اللقب يزيد من مسؤولياتي ويدفعني من اجل اعطاء المزيد وتقديم الافضل.

ما هو جديدك؟

اليوم قرّرنا التوجّه الى مواضيع خطيرة اكثر وتتطلب جرأة اكبر في معالجة الملفات، وكلها بغطاء من ادارة قناة الـMTV ، أعد المشاهدين أنّ رياض طوق سيقدّم مزيداً من المغامرات والحلقات الشيقة، خلال الموسم الجديد، وسيكون هذا العمل هو الاول من نوعه في العالم العربي. كما وأسّسنا تجربة جديدة لها علاقة بالاعلام الامني  وأصبح يُبنى عليها، وأتمنى ان ينخرط المواطنون اكثر في هذا النوع من الاعلام وأن يتابعوه لأنه يساعد في التوعية ومكافحة الجريمة.

 

 

الثّلاثاء، 1 تشرين الثّاني 2016
Facebook
Twitter
Linkedin

أضف تعليقاً

الأسم *
البريد الإلكتروني *
التعليق *
كود السرّيّة *
(*) كود السرّيّة يهدف لحماية الزائر/العضو والموقع في نفس الوقت

تعليقات الزوار

    إن موقع مجلة "رانيا" لا يتحمل مسؤولية التعليقات وهو غير مسؤول عنها.

صورة وخبر

Bentley تحتفل بيوم آلة الحياكة العالمية ...

صحة وتجميل

د. جورج دبر: لا أشجّع اعتماد الأعشاب كعلاج للأمراض الصدرية
د. جورج دبر: لا أشجّع اعتماد الأعشاب كعلاج للأمراض الصد ...

تقرير

العجز المائي سيصل إلى 610 ملايين متر مكعب عام 2035
العجز المائي سيصل إلى 610 ملايين متر مكعب عام 2035 ...
 
 
 
 
 
 
 
 
  • Facebook
  • Twitter
  • Insatgram
  • Linkedin
 
Address:
Beirut, Dekwaneh, Fouad Shehab Road, GGF Center, Block A, 3rd Floor

Phone: +961 1 484 084
Fax: +961 1 484 284

Email:
rania_magazine@hotmail.com info@raniamagazine.com
RANIA MAGAZINE

RANIA MAGAZINE was first issued at the beginning of year 2002 as a monthly magazine; it is distributed in Lebanon and the Arab countries.

RANIA MAGAZINE is concerned with economic, development, social and health affairs, news of municipalities, ministries and banks…
 
جميع الحقوق محفوظة @2018 لِمجلّة رانيا | برمجة وتصميم Asmar Pro