بلديات

رئيس بلدية جبيل وسام زعرور: أبعدوا السياسة عن الإنماء

 
 

أعتقد أن للتعديات على شاطئ البحصة شقّاً سياسياً

فوز زياد حواط في الانتخابات سيُعطي جبيل ميزات إضافية

من يراها للوهلة الأولى يشعر وكأنه أمام كتاب مفتوح يحكي تاريخها الزاخر، يصوّر شريط حضاراتها المتعاقبة. هي أيقونة الجمال في لبنان، استثنائية في موقعها الجغرافي فهي ابنة المتوسط ومُستقَرّ ملوك الزمن الغابر. هي مدينة بيبلوس المعروفة حالياً بجبيل والتي انطلق من شواطئها الحرف الحديث المأخوذ من الكتابة الفينيقية إلى العالم أجمع. توالى على هذه المدينة رؤساء عدّة ساهموا في إعمارها وتخليد تراثها الحضاري والحفاظ على ملامح وجهها القديم، منهم الرئيس السابق زياد حواط الذي قدّم الكثير لها وماتزال بصمته حاضرة، والرئيس الحالي المهندس وسام زعرور الذي باشر العمل الفعلي منذ اليوم الأول لاستلامه مهام البلدية وما زال يحمل في جعبته الكثير من الوعود والأحلام التي ستبصر النور قريباً. مجلة "رانيا" فردت حيزاً في صفحاتها للحديث عن أبرز الإنجازات والتطلعات المستقبلية لمدينة جبيل.

 

من هو وسام زعرور، ولماذا قرّر دخول العمل الإنمائي؟

أنا ابن هذه المدينة والعمل الإنمائي ليس بشيء جديد، فأنا رئيس الجمعية الخيرية المارونية في جبيل التي تأسّست عام 1902 وتُعدّ من أقدم الجمعيات في المنطقة، كما أنني نائب رئيس نادي "بيبلوس" الذي استطاع الوصول إلى أعلى المراتب. كذلك أنا عضو مجلس بلدي منذ عام 2010، وترشّحت لرئاسة البلدية عام 2004 إلا أن الحظ لم يحالفني آنذاك، لكني ترشحت مجدداً عامي 2010 و2016 وها أنا اليوم رئيس بلدية جبيل. أما بالنسبة لحياتي الخاصة، فأنا حاصلٌ على دبلوم في علوم الكمبيوتر وماجستير في التربية، ولدي شركة خاصة للبرامج، إضافة لذلك أدير مدرسة راهبات الوردية أكبر مدرسة في جبيل.

 

كيف سنرى بلدية جبيل في عهد الرئيس وسام زعرور؟

ستبقى جبيل التاريخية كما كانت في عهد زياد حواط، فعندما ترشّحنا إلى الرئاسة كان لدينا مشروع متكامل هدفه إيصال المدينة إلى العالمية، وقد حقّقنا ذلك من خلال الجوائز التي حصدتها البلدة. وأتمنى خلال الـ 5 أعوام القادمة أن أكمل المشاريع التنموية التي كان قد بدأها الرئيس السابق إضافة إلى المشاريع الجديدة التي تمّ وضعُها في خطة البلدية.

 

هل هناك تنسيق بينك وبين الرئيس السابق زياد حواط؟

بالطبع هناك تنسيق حول المشاريع التي كان قد بدأ بها حواط، إلاّ أن توجّهه إلى العمل السياسي لا يعني تخلّيه عن جبيل، فإذا صادفتنا العراقيل في علاقاتنا مع السلطات والوزارات سنلجأ إليه، وإذا استطاع الفوز وأصبح نائباً في البرلمان فإنّ هذا الأمر سيعطي مدينتنا ميزات إيجابية كثيرة. 

 

ما هي أبرز الأعمال التي قمت بها بعد استلامك مهام البلدية؟

استلمت مهامي منذ 4 أشهر تقريباً. في البداية، قمنا بمشروع Navig Sur Leb وهو أوّل تطبيق ملاحة بالعربية والإنكليزية يرتكز على ترقيم الشوارع والأبنية في لبنان ومربوط بتطبيق  Google Maps يكفي تنزيل التطبيق عبر App Store أوGoogle Play  وإدخال اسم المدينة، رقم الشارع والمبنى للوصول إليه. هذا المشروع يساعد القاطنين في المدينة وزوّارها ومستثمري المطاعم، علماً أن جبيل تحتوي على أكبر نسبة استثمار في قطاع المطاعم. أما بالنسبة لمشروعنا الثاني فهو يتعلّق بسلامة أولادنا في النقل المدرسي وقد تمّ إطلاق هذا المشروع خلال المؤتمر الذي أقامه أمين سرّ المجلس الوطني للسلامة المرورية البروفسور رمزي سلامة، فلم يعد مقبولاً في جبيل نقل أطفالنا فلذة أكبادنا بدون عناصر وشروط السلامة. لذا، يجب أن يحصل أي باصٍ مدرسي على تأمين شامل له وللطلاب، إضافة للميكانيك، دفتر عمومي، يجب أن تتوفّر كل المستندات القانونية 100% .

 

ما هي تحضيرات البلدية لموسم أعياد الميلاد؟

من منبركم نودّ شكر بنك بيبلوس الداعم الأول لنا، فهو من قدّم شجرة الميلاد المميزة والزينة لهذا العام، سيكون لهذا العيد طابع اجتماعي حيث ستتكفّل البلدية بدفع تذكرة سفر ذهاباً وإياباً لعائلة لبنانية في الخارج ليس لديها القدرة المادية للمجيء إلى لبنان والالتقاء بعائلتها. عام 2016 كانت فكرتنا جمع تبرّعات لإجراء عملية جراحية لطفل بتكلفة 25 ألف دولار، عام 2015 كان لمساعدة جمعيات الصليب الأحمر، كاريتاس ومار منصور.

 

هل تتوقّعون أن تنالوا جائزة أفضل زينة لهذا العام؟

إن شاء الله أكيد، فالجوائز ليست بغريبة عن مدينة جبيل، وأرغب بلفت النظر إلى أمر مهمّ، هو أن فريق العمل المعني بإعداد الشجرة هو فريق جُبيلي انطلاقاً من رغبتنا بأن يكون العمل الإنمائي متوازناً وأن نخلق فرص عملٍ لسكان البلدة.

 

أخبرنا عن النصب التذكاري الذي صنعه الفنان رودي رحمة؟

نودّ شكر بنك بيروت والفنان الخلّاق رودي رحمة على هذا النصب الذي يرمز إلى انطلاق الأحرف الأبجدية من جبيل، وهناك مشاريع لاحقة بالتعاون مع الفنان رحمة سنقوم بها.

 

ما هي إجراءات البلدية فيما يتعلق بالتعدّيات على شاطئ البحصة؟

هناك رئيس بلدية سابق يعمل لوضع حائطٍ في هذه المنطقة، ونحن كبلدية قمنا بإرسال الشرطة للكشف عن الأمر، وتبيّن أن لدى هذه الجهة ترخيصاً من وزارة النقل للقيام بهذه الأعمال. وبناء عليه، لم يكن بإمكاننا عمل شيء سوى مراجعة السلطات المختصة. هذا الأمر يُعدّ مخالفة لا نوافق عليها كبلدية، ولكن للأسف، حتى اليوم لم تُزل هذه المخالفة رغم اطلاع وزراء ونواب عليها، وأعتقد أن للأمر شقّاً سياسياً.

 

برأيك، كيف يمكن تفعيل السياحة في لبنان في ظل الظروف المحيطة؟

هناك طريقة بسيطة جداً وهي أن يُبعدوا السياسة عن الإنماء، فعندما تتعاطى جميع البلديات في الجانب الإنمائي %100 وكذلك وزراء السياحة والمؤسسات دون أي تدخلاتٍ سياسية سنكون بألف خير.

 

ما هو المشروع المهمّ الذي تحضّر له لعام 2018؟

هناك العديد من المشاريع، منها إنشاء متحفٍ للأبجدية سيتمّ افتتاحه خلال عام 2018، ومشروع لإقامة مركزٍ سياحي لزوّار قضاء جبيل، وفي عام 2019 سيتمّ افتتاح قاعة مؤتمرات.

 

بماذا تعد الجُبيليين؟

أعد الجُبيليين والقاطنين بأن تكون جبيل مدينة نموذجية على 3 محاور أولاً: النظافة حيث بدأنا بالفرز من المصدر. ثانياً: الأمن والأمان وستكون جبيل خلال عام مراقبة بالكامل بالكاميرات. ثالثاً: نظام السير حيث سنعمل على تخفيف أزمة السير.

 

لطالما كان التركيز على العيش المشترك في جبيل، ماذا تعلّق على هذا الموضوع؟

هذا سؤال مهمّ، شاركنا مؤخراً بالمؤتمر الذي أقيم في إسبانيا، والذي تناول العيش المشترك، وسيتمّ اختيار مدينة لبنانية للحوار الإسلامي - المسيحي، وأعتقد أن جبيل ستنال هذا الشرف وهذا تأكيد على التعايش الحاصل في المدينة.

الجمعة، 15 كانون الأوّل 2017
|| المصدر: مجلة رانيا
Facebook
Twitter
Linkedin

أضف تعليقاً

الأسم *
البريد الإلكتروني *
التعليق *
كود السرّيّة *
(*) كود السرّيّة يهدف لحماية الزائر/العضو والموقع في نفس الوقت

تعليقات الزوار

    إن موقع مجلة "رانيا" لا يتحمل مسؤولية التعليقات وهو غير مسؤول عنها.

صورة وخبر

Bentley تحتفل بيوم آلة الحياكة العالمية ...

صحة وتجميل

د. جورج دبر: لا أشجّع اعتماد الأعشاب كعلاج للأمراض الصدرية
د. جورج دبر: لا أشجّع اعتماد الأعشاب كعلاج للأمراض الصد ...

تقرير

العجز المائي سيصل إلى 610 ملايين متر مكعب عام 2035
العجز المائي سيصل إلى 610 ملايين متر مكعب عام 2035 ...
 
 
 
 
 
 
 
 
  • Facebook
  • Twitter
  • Insatgram
  • Linkedin
 
Address:
Beirut, Dekwaneh, Fouad Shehab Road, GGF Center, Block A, 3rd Floor

Phone: +961 1 484 084
Fax: +961 1 484 284

Email:
rania_magazine@hotmail.com info@raniamagazine.com
RANIA MAGAZINE

RANIA MAGAZINE was first issued at the beginning of year 2002 as a monthly magazine; it is distributed in Lebanon and the Arab countries.

RANIA MAGAZINE is concerned with economic, development, social and health affairs, news of municipalities, ministries and banks…
 
جميع الحقوق محفوظة @2018 لِمجلّة رانيا | برمجة وتصميم Asmar Pro